شريط الأخبار

الشعبية والديمقراطية: المفاوضات تحقق مصالح الاحتلال

03:25 - 04 حزيران / يوليو 2010

الشعبية والديمقراطية: المفاوضات تحقق مصالح الاحتلال

فلسطين اليوم : غزة

اعتبر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر أن المفاوضات مسار عقيم وضار بالمشروع الوطني حيث تم العمل به على مدار أكثر من 18 عاما ولم يجلب أي حقوق للشعب الفلسطيني.

وأكد أن المفاوضات أعطت الاحتلال الإسرائيلي الفرصة لاستمرار عدوانه على الشعب الفلسطيني وتواصل بناء جدار الفصل العنصري وتهويد مدينة القدس، مشددا على ضرورة إنهاء هذا المسار والعمل على إجراء مراجعة سياسية والتمسك بخيار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا إلى عقد مؤتمر دولي لتفعيل القوانين الدولية لحماية حق الشعب الفلسطيني وتفعيل قرار عودة اللاجئين.

وأشار إلى أن استمرار المفاوضات دون شرط ينص على توقف الاستيطان، وتهويد مدينة القدس يؤكد إعطاء الاحتلال الإسرائيلي فرصة ربح كبيرة لقطع الطريق لإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين د. رمزي رباح معارضة الجبهة العودة للمفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، وقال: "هذه المفاوضات عقيمة تجري في ظل استمرار عمليات تهويد القدس واستمرار الاستيطان، لذلك لابد من العودة لقرار المجلس المركزي الفلسطيني الذي ينص على عدم العودة للمفاوضات في حالة عدم وقف الاحتلال الإسرائيلي للاستيطان والتهويد".

ولفت إلى تراجع الوعود الأمريكية التي تعهدت بوقف الاستيطان بشكل كامل، مشيرا إلى أنه تمت مطالبة المجلس المركزي الفلسطيني بعقد اجتماع للتأكيد على رفض المفاوضات.

انشر عبر