شريط الأخبار

الاحتلال يسعى لعرقلة صفقة أميركية سعودية تتضمن مقاتلات من طراز "اف 15"

10:53 - 04 حزيران / يوليو 2010

الاحتلال يسعى لعرقلة صفقة أميركية سعودية تتضمن مقاتلات من طراز "اف 15"

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

كشف مصدر عسكري صهيوني رفيع المستوى أن الاحتلال يسعى إلى عرقلة صفقة عسكرية كبيرة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

 

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الأحد عن المصدر قوله إن الصفقة تتضمن شراء العشرات من المقاتلات من طراز "إف 15" إضافة إلى تحديث هذا النوع من الطائرات الموجود بالفعل لدى القوات الجوية السعودية وعددها 150 طائرة.

 

وأضاف المصدر، الذي لم تكشف الصحيفة عن هويته، أن "إسرائيل" أعربت عن عدد من التحفظات للأميركيين خلال الشهر الماضي ، كما من المقرر أن تتم مناقشة هذا الموضوع خلال لقاءات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في واشنطن بعد غد الثلاثاء .

وكشفت الصحيفة أن هذه المسألة أثيرت خلال اجتماع وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك قبل أسبوعين في واشنطن أيضا مع وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس ومستشار الأمن القومي جيم جونز.

كما أعربت المصادر عن الصفقة كانت على جدول أعمال اجتماع العاهل السعودي مع الرئيس أوباما تحفظاتها خلال لقاء عقد في تل أبيب بين مسؤولين عسكريين إحتلاليين بارزين ووفد أميركي ترأسته نائبة وزير الدفاع الأميركي ميشيل فلورنوي.

كما احتل هذا الموضوع مكانا في محادثات العاهل السعودي الملك عبد الله مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الأسبوع الماضي.

وقال المصدر العسكري للصحيفة إن الولايات المتحدة مهتمة بتعزيز القوات الجوية السعودية في مواجهة إيران، وهو الأمر الذي سوف يساعد في ردع إيران.

إلا أن الاحتلال يأمل، في حال حدوث الصفقة، ان يكون عدد الطائرات الحديثة من (إف ­ 15) التي تمتلكها السعودية أقل مما تمتلكه "إسرائيل" من هذا النوع.

وقال المصدر العسكري إن: "هذه الطائرات ستكون الآن في مواجهة إيران وقد توجه ضدنا غدا".

وذكرت الصحيفة أن الجانبين الإسرائيلي والأميركي كانا اتفقا على ألا يفاجئ أي طرف الآخر بالموافقة على صفقة عسكرية مع طرف ثالث.

وقال مصدر بارز في الإدارة الأميركية للصحيفة إن الولايات المتحدة تعهدت لإسرائيل بأن تكون لها الأولوية في الحصول على أي نظام أسلحة حديث، وفي بعض الحالات، يكون لها فقط الحق في شراء نظم أسلحة جديدة وهو ما لا ينطبق على الدول العربية.

انشر عبر