شريط الأخبار

عائلة شاليط لنتنياهو: "يكفي إلى هنا ولن نجلس بهدوء بعد اليوم"

02:29 - 03 تموز / يوليو 2010

عائلة شاليط لنتنياهو: "يكفي إلى هنا ولن نجلس بهدوء بعد اليوم"

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

واصلت عائلة الجندي الاسير لدى المقاومة الفلسطينية جلعاد شاليط هجومها الإعلامي على رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو أمام مئات المشاركين في مسيرة الاحتجاج الجارية منذ أيام.

 

وألقت "أفيفا شاليط" والدة الجندي الأسير، بالمسئولية المباشرة عن حياة ابنها على عاتق نتانياهو، وناشدته بتجديد الاتصالات للوصول إلى صفقة تبادل أسرى، يعود في إطارها شاليط إلى بيته.

 

وبحسب أقوال الوالدة التي كانت تتحدث من أمام منزل نتنياهو في "كيساريا": "فإن الحكومة الإسرائيلية هي التي كانت قد حددت حجم هذه الصفقة خلال المفاوضات التي جرت مع حماس سابقا".

 

وأضافت "سيدي رئيس الحكومة، المهم هو حياة جلعاد، وأنت لا تستطيع أن تقول لنا اجلسوا بهدوء، لم نقُل أبدا أطلقوا سراح جلعاد بكل ثمن، لأن الحكومة هي التي حددت الثمن، لقد أنصتنا وسكتنا عندما قلتم لنا اصمتوا، وجلسنا في البيت عندما قيل لنا أنه توجد مفاوضات، لكننا نقول لك الآن يكفي إلى هنا".

 

من جانبه قال "نوعام شاليط" والد الجندي الأسير، موجها كلامه لنتنياهو: "أنصِت لهذه الجموع الغفيرة واحسم الموضوع وأنجِز الصفقة، مضيفا "على مدار 4 سنوات سمعنا كل التوضيحات والتبريرات وكل الحجج والذرائع".

 

كما توجَّه رئيس هيئة النضال من أجل شاليط "شمشون ليفمان" لنتنياهو بالقول: "ليس من العيب أن تنصت لشعبك، فالشعب ليس غبي، الشعب يستمع إلى جنرالات في الجيش يقولون أنه بالإمكان معالجة أمر المخربين عندما يُطلق سراحهم حتى ولو كانوا في الخارج".

 

وأضاف "طالما أنكم لم تُعيدوا جلعاد فأنتم تخلدون فكرة التخلي والتنازل عن جنودنا في الميدان، كما حدث سابقا مع الجندي الدرزي مدحت يوسف عندما تُرك ينزف حتى الموت في قبر يوسف بنابلس، وأيضا ملاح الجو رون أراد".

 

وتابع مُوجِّها كلامه لنتنياهو: "نحن لسنا ضدك، لكننا نحاول نقل قوة هذه الجماهير المناضلة إليك، لكي تقوم بفعل ما يتوقعه منك الجميع لهذه القوة".

 

وأضاف "لو كنت أحد مستشاري نتنياهو لكُنت قد نصحته بعدم التحدث للجمهور بشأن شاليط، لأن ما قاله أمس لم يجدد أي شيء مما قاله سلفه أولمرت قبل 4 سنوات".

 

وتابع: "أعتقد اليوم أن هناك فرصة جيدة لرئيس الحكومة لإبداء الزعامة، ويجب عليه أن يأخذ هذه القوة الجماهيرية الكبيرة التي وصلت لعشرات الآلاف، واستخدامها كرافعة"، مضيفا "هذه فرصة له ليُظهِر للجميع أنه قائد كبير، وإذا لم يفعل ذلك سيضيع هذه الفرصة بشكل كبير".

 

وقال: "هذه فرصة لنتنياهو ليُظهِر للجميع أننا شعب قوي يعرف كيف يتخذ القرارات ولا يفكر دائما ماذا ستفعل حماس".

 

الجدير بالذكر أنه من المتوقع أن يزيد عدد المشاركين في مسيرة النضال من أجل شاليط للآلاف، خاصة وأن المسيرة لا زالت في طريقها إلى القدس.

انشر عبر