شريط الأخبار

إيران تُشعل النار في الخليج خلال يوليو وأغسطس

10:08 - 03 حزيران / يوليو 2010

إيران تُشعل النار في الخليج خلال يوليو وأغسطس

فلسطين اليوم- وكالات

أكد عالم الفلك الكويتي الدكتور صالح العجيري أن منطقة الخليج العربي ستشهد ارتفاعاً في درجات الحرارة، قد تعلو فوق 50 درجة، نهاية شهري يوليو (تموز) الجاري وأغسطس (آب) المقبل، ثم ما تلبث أن تبدأ بعدها في الانخفاض التدريجي.

وأشار، إلى أن تلك الدرجات الساخنة ستتفاوت من دولة إلى أخرى بحسب القرب من جبال زاغروس، ورتب العجيري دول الخليج من حيث شدة التأثر بهذه الموجة الكويت أولاً متوقعاً تسجيلها أعلى معدلات في درجات الحرارة، ثم المملكة العربية السعودية، فالبحرين، ثم قطر والإمارات العربية وأخيراً سلطنة عُمان.

وأرجع العجيري الأسباب العلمية للحرارة العالية التي شهدتها منطقة الخليج العربي في الأسابيع الماضية، إلى اصطدام المنخفض الآسيوي الموسمي بالهضبة الإيرانية فارتفعت درجة الحرارة من 25 فوق الهضبة لتسقط على شمال الخليج مضاعفة وتصبح 50 درجة تقريباً.

وأوضح أنه في بداية كل صيف يولد منخفضان، أحدهما يسمى المنخفض الهندي الموسمي، والآخر الآسيوي الموسمي، يسيران في ذراعين، الأولى تمر من شمال الهند إلى بحر العرب وخليج عمان ويصل إلى اليمن، وقد تصاحبها أمطار، والذراع الثانية (المنخفض الآسيوي الموسمي) وهو الأكثر وضوحاً والأقوى تأثيراً، ويمر على شمال الهند ويوازي بحر قزوين ويمر على صحراء ملحية بشمال إيران، مصطدماً بالهضبة الإيرانية.

وتابع: "من المعروف علمياً أن الهواء إذا علا برد والعكس، ودرجة الحرارة بجبال زاغروس التي تفصل منطقة الخليج عن إيران تكون ملامسة لـ35 درجة في هذا التوقيت، فترتفع إلى أعالى الجبال لتصبح 25 درجة، ولكي ينفذ الهواء إلى منطقة الخليج من أعالي جبال زاغروس لابد أن يحدث له ارتفاع في درجة حرارته بصورة مضاعفة، لتصل إلى 50 درجة.

وأضاف العجيري أن التراجع الطفيف الحادث للمنخفض الهندي الموسمي في بداية الصيف بالأيام الماضية، أدى إلى دخول المنخفض الآسيوي الموسمي، فمر على الربع الخالي، فتأثرت به منطقة شمال الخليج، خاصة الكويت، التي أصابتها من جرائه رياح حارة ودرجة حرارة وصلت إلى أعلى معدل لها بالمنطقة منذ سنوات عديدة، إذ بلغت 54 درجة، وصارت الحرارة تكسو كل شبه الجزيرة العربية، حتى إنها وصلت إلى حدود سوريا والأردن،

 

وأماط العجيري اللثام عن أسباب موت بعض الناس في ظل درجة حرارة 35 و40 ببعض الأقطار وعدم موت البعض في أقطار خليجية تصل درجة حرارتها إلى 50 درجة، فقال: "البلدان التي يموت فيها من يتعرض لحرارة درجتها 35 تعاني من درجات رطوبة عالية، وهي بدورها تبقي الحرارة في الجسم، فيشعر الإنسان معها بالسأم والملل والضيق ما يؤدي أحياناً إلى الاختناق، الذي يكون سبباً مباشراً في الموت، أما البلدان التي تصاحبها درجة حرارة عالية مثل الكويت فعندما تصل الحرارة إلى 50 درجة يصاحب ذلك موسم جفاف، الذي من شأنه أن يبخر العرق أي يستقطب الحرارة من الجسم، فلا يؤدي إلى أي اختناقات أو أضرار تصل بصاحبها إلى الموت بسبب تلك الحرارة العالية، ومن حسن حظوظ بلدان الخليج أن موسم الرطوبة لا يأتي إلا في الخريف حيث تكون الحرارة قرابة 30 درجة فيحدث ضيق وملل، لكنه لا يؤدي إلى الموت.

وفي ما يتعلق برؤيته لحركة الزلازل والبراكين بمنطقة الخليج، أوضح أن جزيرة العرب بمنأى عن ذلك الأمر، مستثنياً منطقة الحجاز على ساحل البحر الأحمر، خصوصاً في مكان بجوار المدينة المنورة يسمى "الحارة"، حيث تتسم صخورها باللون الداكن وطقسها شديد الحرارة، وهي أكثر المناطق عرضة للبراكين والزلازل.

وأرجع العجيري ابتعاد منطقة الخليج عموماً عن حدوث البراكين والزلازل إلى شق عتيق حدث في الزمن السحيق في الأرض، أدى إلى شطر جبال لبنان إلى شطرين هما سلسلة جبال لبنان الغربية والشرقية، ثم امتد إلى شرق البحر الميت، وشق طويل دخل فيه ماء المحيط الهندي وسميناه البحر الأحمر وامتد إلى هضبة بحيرات شرق إفريقيا، هذا الشق العظيم فصل المنطقة العربية عن نظيرتها الغربية، فجنبها الزلازل والبراكين.

وحول حقيقة مثلث برمودا قال: "شكك الكثيرون في وجوده، لكن شرق الولايات المتحدة شاهدة على وجوده، مشيراً إلى انه ابتلع الكثير من السفن والبشر والطائرات، حتى صار أحد أهم الألغاز التي حيرت الباحثين، إلى أن كشف العلماء الروس أن مثلث برمودا عبارة عن دوامة من الماء تدور باتجاه قاع المحيط يتكون فيها منعطف يدور نفس الدوران، والدليل الأقوى على وجوده تلك القاذفات الأمريكية الخمس التي مرت عليه عام 1945 فاختفت إلى يومنا هذا والتفسير هو شفط مثلث برمودا لها الى قاع المحيط، بالإضافة إلى الطائرة السويسرية التي نجت من الولوج إلى قاع المحيط لمرورها بمحاذاته عام 1972، وحال وصولها إلى الولايات المتحدة وجد ركابها أن ساعاتهم قد تأخرت 10 دقائق بفعل تأثير ذلك المرور بمحاذاة برمودا.

 

 

انشر عبر