شريط الأخبار

شيخ الأزهر: المصالحة الفلسطينية فريضة شرعية وواجب مقدس ومن يعرقلها آثم

02:42 - 30 تموز / يونيو 2010

شيخ الأزهر: المصالحة الفلسطينية فريضة شرعية وواجب مقدس ومن يعرقلها آثم

فلسطين اليوم: غزة

دعا الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الدول العربية والعالم لرفع الحصار "الظالم" عن غزة، وقال إن "الحصار يخالف كل المواثيق الدولية والشرائع السماوية، وينتهك المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ويمثل عدوانا مستمرا وظلما صارخا يجب مواجهته دينيا وخلقيا وقانونيا".

 

وأكد شيخ الأزهر أن المصالحة الفلسطينية فريضة شرعية وواجب مقدس، ومن يعرقلها أو يؤخرها فإنه أثم، مستصرخا الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية قادة وشعوبا دعم كل جهد صادق للمصالحة الفلسطينية والتوقف فورا عن كل ما من شأنه إعاقتها أو تأخيرها.

 

وأهاب شيخ الأزهر، في بيان له اليوم الأربعاء، الأخوة الفلسطينيين مهما كانت انتماءاتهم أن يرتفعوا فوق خلافاتهم ويستشعروا فداحة المسئولية ودقة الموقف الخطير الراهن للقضية الفلسطينية، ويدركوا أنه لا يمكن مواجهة العدوان والصلف الإسرائيلي بالفرقة والخلاف.

 

وحذر الإمام الأكبر من أن الانقسام الحالي بين الفلسطينيين قد قاد المنطقة إلى ضرر محقق، وأن إزالة هذا الضرر تقتضى زوال السبب وعلى الفلسطينيين بذل كل الجهد لإتمام المصالحة وفقا للقواسم المشتركة والحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، وعليهم نبذ التعصب الحزبي والفئوي والتسامي فوق الصغائر وعلى قادة الفلسطينيين أن يتقوا الله في شعبهم وأمتهم العربية والإسلامية ويعملوا على رأب الصدع وإزالة الفرقة.

 

بينما شدد المتحدث باسم الأزهر على أن الأزهر ليس خاضعا لأي جهة سياسية بل هو مؤسسة دينية شرعية مستقلة، وليس أداة من أدوات السياسة، ولا يصدر بيانه لكل الفلسطينيين بانتماءاتهم وتوجهاتهم.

انشر عبر