شريط الأخبار

ماذا ننتظر..شركة إنتاج يهودية تنتهك حرمة مسجد وتسبّ الذات الإلهية‏

12:04 - 30 آب / يونيو 2010

ماذا ننتظر..شركة إنتاج يهودية تنتهك حرمة مسجد وتسبّ الذات الإلهية‏

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

دان وزير الأوقاف والشئون الدينية بالحكومة الفلسطينية بغزة الدكتور طالب أبو شعر اليوم، انتهاك شركة إنتاج أفلام يهودية لحرمة المسجد القديم والمعروف باسم مسجد علي بن أبي طالب في مدينة قلنسوة وسط فلسطين، مشيراً إلى أن هناك طاقم من المصورين والممثلين أمس باقتحام المسجد بلباس فاضح.

ونوه الوزير أبو شعر، إلى أنهم قاموا بسبّ الذات الإلهية خلال التصوير احتسوا الخمور بجوار المسجد، وقد حصل كل ذلك خلال تصوير لقطات لفيلم إسرائيلي عن الضفة الغربية وقطاع غزة ,مما أثار انتهاك حرمة المسجد غضب الأهالي الذين طالبوا الصهاينة بمغادرة المسجد.

وأوضح الوزير خلال مطالعته على الموضوع أن الصهاينة رفضوا مغادرة المسجد الأمر الذي أدى إلى الاشتباك بالأيدي لدقائق معدودة، إلى أن تم إخراج طاقم التصوير من المسجد، مؤكداً أن هذا انتهاك صارخ للمسجد وقد بلغ ذروته من خلال إساءتهم للذات الإلهية واعتداء على حرمة المسجد ومحيطه، إلى جانب اعتدائهم على أهالي قلنسوة أيضاً.

واستنكر الوزير هذه الانتهاكات والاعتداءات مطالبا أئمة العرب والمسلمين وأصحاب الضمائر الحية بإنقاذ المقدسات الإسلامية من تلك الانتهاكات و وجوب الدفاع عنها بحكم المسئولية الملقاة على كاهلهم والمهام والمواقف الحاسمة الموكلة إليهم.

يُذكر أن هذه الشركة الصهيونية التي تعمل في إنتاج الأفلام، تقوم منذ أسبوعين بتصوير فيلم عن الضفة الغربية وقطاع غزة، في منطقة البلدة القديمة من قلنسوة، كونها تشبه قرى الضفة الغربية والقطاع.

 

انشر عبر