شريط الأخبار

كرامي ينضم للداعين إلى تعليق المشانق لعملاء الكيان في لبنان

09:01 - 30 تشرين أول / يونيو 2010


كرامي ينضم للداعين إلى تعليق المشانق لعملاء الكيان في لبنان

 فلسطين اليوم-وكالات

أعلن الرئيس عمر كرامي انه يضم صوته الى صوت الذين ينادون بتعليق المشانق لكل الذين يتجسسون ويتعاملون مع كيان الإحتلال.

وقال للاعلاميين في ختام لقاءاته، حول اكتشاف شبكات العملاء: ان قصة الجواسيس كالمثل الذي يقول «إن المال الداشر يعلم الناس الحرام» اننا نقول هذا الكلام لان العملاء الذين القي القبض عليهم سابقا، حتى يكونوا عبرة كان يفترض ان يعلقوا على حبال المشانق، ولكن عندما تمشي القصة (المحاكمة) بخمسة اشهر وستة اشهر وسنة وسنتين، هذه تشجع ضعاف النفوس ان يقوموا بهذا العمل.

اضاف ردا على سؤال حول الاصطفاف الطائفي في موضوع الحقوق المدنية للفلسطينيين: لا شك ان القصة دقيقة جدا، ويلزمها درس لا تسرع لان هناك موضوع التوطين، فهناك خيط رفيع يربط بين الاثنين، لذلك يجب ان يأخذ الفلسطينيون حقوقهم ولا يجوز ان يبقوا على الشكل الذي يعيشون به، فنحن وإياهـم لا نقبل بالتوطين، فمن هنا ان الرفض بالمطلق لا يجوز.

وحول السجال على موضوع التنقيب عن النفط، قال: هذا السجال كان تحريكا للحكومة للاسراع في وضع هذا القانون، فهذا القانون هو عمل تنفيذي وهو من صلاحية الحكومة، ان الرئيس نبيه بري حرك الموضوع وضغط على الحكومة وخلال 15 يوما عليها ان تنهي القانون وإذا اردنا خلال 24 ساعة يمكن ان ينجز القانون في حال أتينا بالخبراء، فالمهم ان يصدر هذا القانون والمهم ان تعمل الدولة بجدية حتى تلزم دراسة هذا الموضوع وبعدها تلزم استخراج النفط، فلبنان تحت دين كبير، وهذا الامر يساعده.

من جهته، قال النائب تمام سلام بعد زيارة كرامي ان الخلافات والحساسيات في مجلس النواب وخارجه والمزايدات في بعض الأحيان غير مريحة، والأمل كبير في وطننا في استخراج نفط او غاز يعود بالخير علينا جميــعا، فهذا الموضوع كاد يتحول الى مشكلة بينمــا نحــن في أمــس الحاجة الى الرؤية والوضــوح في التــعامل معه.

وكان كرامي التقى الوزراء السابقين: الياس سابا وألبير منصور وعدنان عضوم. كما التقى الدكتور باسم سنان.

   

انشر عبر