شريط الأخبار

الكشف عن اعتقال ضباط في جيش الاحتلال و مقاولين اختلسوا ملايين الشواقل

10:41 - 29 تشرين أول / يونيو 2010

الكشف عن اعتقال ضباط في جيش الاحتلال و مقاولين اختلسوا ملايين الشواقل

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشفت الشرطة العسكرية الصهيونية، اليوم الثلاثاء، عن اعتقال خمسة ضباط ومساعدين في سلاح الهندسة للجيش الاسرائيلي، وذلك بسبب تضليل قيادة الجيش ووزارة الجيش واختلاس ملايين الشواقل بمساعدة اثنين من المقاولين للحفريات.

 

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن تفاصيل هذه القضية بدأت تتكشف قبل ما يقارب العام، ما حدا بالشرطة العسكرية إلى فتح تحقيق واسع، الامر الذي قاد لاعتقال خمسة ضباط ومعاونين وكذلك اثنين من المقاولين للحفريات، بعد ان تكشف قيامهم بالتحايل على وزارة الحرب الصهيونية للدفع مرتين لمشاريع حفريات تابعة للجيش في الضفة الغربية، وتقدر خسارة وزارة الجيش بعشرة ملايين شيقل نتيجة التقارير الكاذبة التي تم رفعها من قبل ضباط سلاح الهندسة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الضباط المتهمون بهذه القضية، كانوا يقدمون تقارير كاذبة لقيادة الجيش تفيد عن اعمال قام بها المقاول اثناء عمليات الحفر واستخدامة لمعدات ثقيلة، الامر الذي كان يدفع وزارة الجيش لدفع مبالغ كبيرة لاستخدام هذه المعدات، ولكن في الواقع كان سلاح الهندسة وبقرار من هؤلاء الضباط قد وضع المعدات الثقيلة التابعة للجيش الاسرائيلي تحت تصرف المقاول، حيث كانت تعمل هذه المعدات على حساب الجيش في الوقت الذي يتم دفع مبالغ مالية على معدات غير موجودة للمقاول في موقع العمل، كذلك كان يتم استخدام سيارت ومواد بناء تابعة للجيش الاسرائيلي من قبل المقاول، وكانت هذه الاموال تقتسم بين المقاول والضباط والمعاونين، وتم هذا الامر في العديد من المشاريع التي نفذها الجيش الاسرائيلي في العديد من المواقع بالضفة الغربية والتي تعود للجيش الاسرائيلي من معسكرات وفتح طرق وغيرها.

 

واضافت الصحيفة انه تم عرض المقاولين يوم امس امام المحكمة في "ريشون ليتسيون" وتم تمديد اعتقالهما لثلاثة ايام اضافية، بعد ان قدم طاقم التحقيق بعض الوثائق السرية للقاضي وكذلك بعض الدلائل والادانات في هذه القضية .

 

بدوره الناطق باسم الجيش الاسرائيلي اكد "انه تم اعتقال خمسة من الجيش في هذا الموضوع، وان الامر حتى الان قيد التحقيق"، دون ان يعطي أي تفاصيل تؤكد او تنفي تورطهم في عملية الغش والاختلاس

انشر عبر