شريط الأخبار

معاريف : باراك أعطى موافقة على صفقة تبادل الأسرى..ولكن!

10:16 - 29 تشرين أول / يونيو 2010

معاريف : باراك أعطى موافقة على صفقة تبادل الأسرى مقابل شاليط..ولكن!

فلسطين اليوم-القدس المحتلة  

أفادت صحيفة معاريف الاحتلالية في عددها الصادر اليوم ان وزير الحرب الاحتلالي ايهود باراك أعطى موافقته على إتمام صفقة التبادل مع جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين ممن تصفهم بـ "الملطخة أيديهم بالدماء".

 وقالت الصحيفة ان ثلاثة وزراء للحرب سابقين اثنان منهم أعضاء في حزب العمل الاسرائيلي، هما عمير بيرتس وبنيامين بن اليعازر، وكذلك وزير الحرب السابق شاؤول موفاز أيدوا باراك في موقفه.

وبحسب الصحيفة فقد عارض هذا الموقف كل من رئيسي جهازي "الشاباك" و"الموساد"، حيث اعتبرا أن الإفراج عن هؤلاء الأسرى (المتهمين بقتل إسرائيليين) له تأثيرات سلبية على أمنهم.

وأضافت مصادر أمنية للصحيفة ان وزير الحرب ، أكد أن الأمر الأكثر أهمية يتمثل بعودة الجندي الأسير جلعاد شاليط الى البيت، حتى لو دفعت اسرائيل ثمنا باهظا جراء ذلك، وقال إن الاحتلال قادرة على التعامل مع الإفراج عن أسرى مسؤولين عن عمليات كبيرة، حتى لو اعادوا نشاطهم بعد الإفراج عنهم.

وأشارت معاريف إلى ان الأوساط الأمنية والسياسية في إسرائيل تفكير جديا بهذا الموضوع، وان الافراج عن اسرى "ايديهم ملطخة بالدماء" ليس بالأمر الخطير الذي لا يستطيع الاحتلال التعامل معه، خاصة انه بمرور الايام وبقاء شاليط في الأسر يقربه ليكون رون اراد ثان، حسب قولهم.

وقال موفاز "اننا نقول لجنودنا بشكل واضح في حال وقوعكم في الأسر فاننا سنقوم بتحريركم، واذا الدولة ضحت بالجندي الأسير فالنتيجة ستؤدي إلى أن يضحي الجندي بالدولة".

 

انشر عبر