شريط الأخبار

هاآرتس: جامعة الدول أثبتت أنه لا يمكن الثقة بالعرب

11:46 - 28 آب / يونيو 2010

هاآرتس: جامعة الدول أثبتت أنه لا يمكن الثقة بالعرب

فلسطين اليوم- وكالات

  ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن تل أبيب تصر على رفض الاعتراف بأن العالم العربي قدم نهاية للصراع مع إسرائيل من خلال مبادرة السلام السعودية.

 

وقالت الصحيفة -على لسان كاتبها عكيفا إلدار- إنه على الرغم من اللاءات الثلاثة الشهيرة التي صدرت في قمة الخرطوم عام 1967 "لا سلام، ولا اعتراف، ولا تفاوض مع إسرائيل"، فإن مؤتمر قمة الجامعة العربية قرر -ومن دون أي إشارات مسبقة- التنازل عن اللاءات الثلاثة في مارس 2002، مؤكدة أن ذلك أثبت مرة أخرى أنه لا يمكن الثقة بالعرب.

 

وتابعت الصحيفة أن العرب لم يكتفوا بذلك فقط، بل اقترحوا محو العلاقات العدائية مع إسرائيل مقابل تطبيع العلاقات، مشيرة إلى أنه منذ ذلك الحين تصدق الجامعة على الصيغة التي تقول "إنهاء الصراع في مقابل إنهاء الاحتلال" في كل اجتماع للجامعة.

 

وأكدت الصحيفة أنه في حالة لم يكن ذلك كافيا، فإن المبادرة العربية تجاهلت مسألة الاستيطان وتركتها مفتوحة لحلول وسط كمبادلة الأراضي، وبالمثل فإنها لم تتطرق إلى القدس، غير أن العقل اليهودي وجد علاجا لتلك المسألة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.

 

يشار إلى أن قرار رقم 194 للأمم المتحدة يقتضي إنشاء لجنة توفيق تابعة لها لتقرير وضع القدس في نظام دولي دائم وتقرير حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم في سبيل تعديل الأوضاع، بحيث تؤدي إلى تحقيق السلام في فلسطين في المستقبل.

 

 

انشر عبر