شريط الأخبار

أطباء ايران يقتربون خطوة أخرى من التنبؤ بسن اليأس

07:30 - 28 آب / يونيو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اقترب الأطباء خطوة أخرى من التنبؤ بشكل صحيح بالعمر الذي تصل فيه المرأة إلى سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الأحد أن دراسة إيرانية استغرق إعدادها 12 سنة شملت 266 امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 20 و 49 سنة وجدت أنه من الممكن التحديد الدقيق للعمر الذي تصل فيه المرأة إلى سن اليأس عن طريق قياس هرمون إسمه 'أي أم أتش'.

وإذا ما أثبتت دراسات أخرى ذلك فسوف يتيح هذا للنساء فرصة اختيار الوقت الذي يرغبن فيه في تكوين أسرة.

وقال باحثون إن ذلك قد يكون مفيداً في تحديد النساء اللواتي قد يواجهن انقطاع العادة الشهرية المبكر.

ويسيطر هذا الهرمون (أيه أم أتش) على جريبات المبيض التي تنمو فيها البويضات.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتوصل فيها الباحثون إلى معادلة تربط بين مستويات هرمون 'أي أم أتش' عند الشابات وانقطاع الدورة الشهرية في ما بعد.

وتمت متابعة هؤلاء النساء من خلال عينات دم أخذت منهن وفحوص بدنية كل ثلاث سنوات لمدة 12 سنة.

وعرض الباحثون النتائج التي توصلوا إليها في الجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة في روما.

وقالت الدكتورة فهيمة رمضاني طهراني من جامعة شاهد بهشتي للعلوم الطبية في طهران إن النتائج التي تم التوصل إليها تتيح للأطباء فرصة إجراء تقييم أكثر واقعية لقدرة النساء على الإنجاب' قبل عدة سنوات من الوصول إلى سن اليأس'.

إلى ذلك قال أطباء بريطانيون إن نتيجة هذه الدراسة يجب ألا ينظر إليها على أنها 'بوليصة تأمين' تشجعهم على تأخير الحمل وتأسيس عائلة، معتبرين أن استخدام هرمون 'أي أم اتش' كمرشد للخصوبة مستقبلاًُ قد يكون مفيداً جدا ولكنهم طلبوا من النساء عدم الاعتماد الكلي على ذلك في الوقت الراهن.

 

انشر عبر