شريط الأخبار

الحملة الشعبية تواصل فعالياتها المنددة بالحزام الأمني الإسرائيلي

01:35 - 28 حزيران / يونيو 2010

الحملة الشعبية تواصل فعالياتها المنددة بالحزام الأمني الإسرائيلي

فلسطين اليوم-غزة

نظمت الحملة الشعبية لمقاومة الحزام الامني الإسرائيلي بمحافظة خانيونس ظهر اليوم مسيرة سلمية ببلدة عبسان الكبيرة شرق خان يونس احتجاجا على إنشاء الاحتلال الإسرائيلي منطقة عازلة بعرض 300 م على امتداد الشريط الحدودي . 

وانطلقت المسيرة من شمال بلدة عبسان الكبيرة باتجاه الخط الفاصل عن الأراضي المحتلة بمشاركة كافة الأطر الأهلية والشعبية والنسوية وممثلين عن فصائل العمل الوطني .

ورفع المشاركين بالمسيرة الأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بالحزام الأمني  ، وتمكن المشاركون من الوصول إلى السياج الفاصل ووضعوا عليه أعلام فلسطين ، وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الخط الفاصل  بإطلاق النار على المشاركين.

وقال إبراهيم شاهين " أبو جهاد" في كلمة الحملة الشعبية خلال المسيرة إن هذه المسيرات ستتواصل بشكل مستمر إلى أن يتراجع الاحتلال عن سياسته العنصرية من إنشاء الأحزمة الأمنية ومصادرة الأراضي والتي تحرم المزارعين من مصدر رزقهم الأساسي.

و أضاف شاهين إن هذه الممارسات الإسرائيلية لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله بشتى الوسائل من اجل استعادة حقوقه وبناء دولته المستقلة .

ودعا شاهين  المجتمع الدولي إلى رفع الظلم  عن الشعب الفلسطيني  مؤكدا على أن من حق أبناء شعبنا في حياة كريمة أسوة بالشعوب الاخرى .

وطالب شاهين كافة الأطراف الفلسطينية بالشروع فورا في الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ، منبها إلى أن استمرار الانقسام بين شقي الوطن لا يخدم القضية الفلسطينية ويعرقل كافة جهودنا لمواجه التحديات التي تعصف بنا.

وتابع شاهين إن المستفيد الوحيد من الانقسام هو الاحتلال الإسرائيلي الذي يستغل هذه الحالة للاستمرار في جرائمه اليومية في حق أبناء شعبنا من تدمي للمتلكعات ومصادرة للأراضي وبناء المستوطنات.

وفي ختام كلمته دعا شاهين كافة شرائح الشعب الفلسطيني بالمشاركة في فعاليات الحملة الشعبية  والتي تعتبر جهد شعبي جماعي يستهدف الاحتلال وممارساته بحق ابناء شعبنا .

وفي كلمة الاتحاد العام للمرأة  دعت سحر أبو رجيلة المزارعين المحاذية أراضيهم لخط الفاصل والواقعة ضمن ما يسمى بالحزام الأمني بعدم الإذعان للاحتلال  واستئناف فلاحة أراضهم وتفويت الفرصة على الاحتلال بتحقيق اهدافه  

وطالبت أبو رجيلة الجهات الرسمية والأهلية المعنية بدعم المزارعين المتضررين من الحزام الأمني من اجل الصمود على أرضهم ومواصلة زراعته وتحدي آلة الحر ب الاسرائيلية .

وحيت أبو رجيلة صمود المزارعين الفلسطينية الذين يواصلون زراعة أرضهم رغم كل الإخطار المحدقة بهم جراء التجريف المستمر لأراضيهم واطلاق النار عليهم .

 

 

وقالت أبو رجيلة إننا نقف وقفة إجلال وإكبار للمرأة الفلسطينية التي تشارك الرجل في زراعة أرضه وتحدي ممارسات الاحتلال .

ومن جهته أوضح عماد عصفور منسق الحملة بخان يونس أنهم بصدد تشكيل لجان فرعية في المناطق المحاذية للشريطي الحدودي من المزارعين المتضررين من لإنشاء الحزام الأمني ، داعيا كافة الفئات المتضررة المشاركة والإنخراط في هذه اللجان من اجل تنظيم الجهد الشعبي المقاوم للاحتلال وسياسة مصادرة الأراضي .

من ناحيته طالب صلاح أبو صلاح منسق الإعلام بالحملة الشعبية وسائل الإعلام بالاهتمام بتغطية فعاليات الحملة الشعبية ومسيراتها الأسبوعية التي تنظم بشكل أسبوعي للتنديد بإنشاء الحزام الأمني .

ودعا أبو صلاح وسائل الإعلام  إلى إبراز المخاطر المترتبة على إنشاء الاحتلال لمنطقة عازلة تصادر آلاف الدونمات من أراضي المزارعين بمحافظات القطاع  .

 

 

انشر عبر