شريط الأخبار

د. شعث:"لا نريد أن ندخل في معركة مع حماس والوثيقة ليست كميناً"

08:39 - 27 تشرين أول / يونيو 2010

د. شعث:"لا نريد أن ندخل في معركة مع حماس والوثيقة ليست كميناً"

فلسطين اليوم- وكالات

أكد الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اليوم، أن حركة حماس تريد مفارقة إضافية في الوثيقة المصرية للمصالحة تعطيها ضمانات بأن ملاحظاتها ستأخذ في الاعتبار على الوثيقة عند الوصول إلى التطبيق، معتبراً الورقة المصرية مخرج واقعي لأزمة الانقسام الفلسطيني.

ورفض د.شعث في تصريحات خاصة نشرتها صحيفة 'الجمهورية' المصرية، التفاؤل أو التشاؤم بما يخص موضوع المصالحة، مؤكداً أهمية الاستمرار في التحرك حتى إعادة الوحدة وإنهاء الانقسام.

وتابع:"لا نريد مواقف سلبية فمن أراد أن يوقع علي الوثيقة المصرية فليوقعها، ولكن نحن نقول له إن الوثيقة ليست كميناً نصب لكم وإنما علينا الاتفاق، وعندما نأتي إلى التطبيق فكل مخاوفكم ستكون علي الطاولة لكن هذه الوثيقة نحن تفاوضنا عليها ولا تفرضها مصر علينا وبالتالي فلا يجوز تحميل مصر المسؤولية في هذه القضية".

وأشار إلى وجود ضغوط على حماس الموجودة خارج الوطن، وحسابات يأخذونها في الاعتبار ونحن في الحقيقة لا ندين أحداً ولا نريد أن ندخل في معركة مع حماس ولكن نقول لها أن الأولوية دائماً يجب أن تكون للوضع الفلسطيني وهو الأولوية بالنسبة لنا فوق كل أولوية'.

وقال: أبدينا وسنبدي استعدادنا لأخذ تخوفات حماس في الاعتبار، ومصر سبق أن قالت نحن نقدم ضمانات شفوية لحماس أنها لن تظلم، وتعالوا للاتفاق ووقعوه ونحن نساعد ونشارك في التنفيذ الذي يجب أن يكون حسن النية راغباً في الحقيقة عدم الإيقاع بأحد، وإنما الوصول إلي اتفاق لينهي الخلاف الفلسطيني الفلسطيني.

وأكد شعث أن فتح وحماس متفقتان على أن المصالحة الفلسطينية لن تكون إلا في مصر، مشيراً إلى وجود قرار من القمة العربية حول ذلك بتفويض مصر بهذا الموضوع وأن فتح  راضية ومرتاحة بهذا التفويض.

انشر عبر