شريط الأخبار

وزارة الأسرى: التنكيل بالمعتقلين منهج راسخ في التعذيب

06:36 - 26 تشرين ثاني / يونيو 2010


وزارة الأسرى: التنكيل بالمعتقلين منهج راسخ في التعذيب

فلسطين اليوم: رام الله

كشف تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى أن ظاهرة التنكيل والاعتداء على المعتقلين منذ لحظة اعتقالهم أصبحت منهجا راسخا وأسلوبا ثانيا في تعذيب الأسرى من قبل جهاز المخابرات الإسرائيلي وبطريقة غير قانونية وغير شرعية.

 

وأظهر التقرير من خلال شهادات الأسرى داخل السجون أن تعذيبهم والاعتداء عليهم بطريقة وحشية يتم منذ لحظة اعتقالهم وخلال اقتيادهم إلى معسكرات الجيش وأثناء نقلهم في السيارات العسكرية الاسرائيلية وقبل معرفة أسباب اعتقالهم وتوجيه تهم لهم وقبل وصولهم إلى مراكز اعتقال رسمية.

 

وجاء في تقرير وزارة الأسرى بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يحل يوم 26/6 ، حيث بين التقرير أن 95 % من الأسرى يتعرضون للاعتداء والضرب الوحشي من قبل الجنود خلال اعتقالهم خاصة الأطفال والشبان وتمارس بحقهم أساليب تعذيب مهنية ولا أخلاقية وبغطاء ومعرفة المسؤولين الإسرائيليين.

 

واعتبر التقرير أن التنكيل والتعذيب لدى جهاز المخابرات أصبح سياسة ولا يقتصر على أفراد معينين كما تدعي سلطات الاحتلال دائما وأن المحققين والجنود يحظون بغطاء حماية من الحكومة الاسرائيلية بعدم الملاحقة والمسائلة.

 

وقال تقرير وزارة الأسرى أن 90 % من شكاوي المعتقلين تقيد ضد مجهول بحجة عدم وجود أدلة وإثباتات مما يسمح بترسيخ ظاهرة الاعتداء على الأسرى دون محاسبة ولا محاكمة.

 

وأفاد الأسير أنه خلال الاعتداء عليه قام الجنود بربط والده العجوز والذي يبلغ من العمر 75 عاما بالكلبشات وبصورة مهينة ومن ثم الاعتداء عليه بالضرب الشديد، علما أن والده يعاني من عدة أمراض منها القلب والسكري والضغط  ،وكذلك تم الاعتداء على شقيقه إيهاب بصورة وحشية.

 

وعن أساليب لا أخلاقية يمارسها الجنود والمحققون مع المعتقلين كشف تقرير وزارة الأسرى ما ارتكبه أربع جنود إسرائيليين في مركز شرطة الخليل بحق المعتقل الفلسطيني علان أبو نجمة حيث قام أحدهم بالتبول عليه بينما قام الجندي الآخر بدفع البندقية في مؤخرته.

 

انشر عبر