شريط الأخبار

السلطة الفلسطينية وحماس تتبادلان الاتهامات حول أزمة الكهرباء

05:52 - 26 تشرين ثاني / يونيو 2010


السلطة الفلسطينية وحماس تتبادلان الاتهامات حول أزمة الكهرباء

فلسطين اليوم- غزة

تبادلت السلطة الفلسطينية والحكومة بغزة اليوم، السبت، الاتهامات حول أزمة وقف محطة توليد الكهرباء التى تزود ثلث سكان قطاع غزة بالطاقة.

 

وقال غسان الخطيب، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله: "إن أزمة وقود محطة توليد الكهرباء الحالية مفتعلة لأغراض سياسية تتعلق باستغلال معاناة الناس لكسب التعاطف ولتحريض ضد السلطة الوطنية الفلسطينية".

 

وأكد الخطيب أن السلطة الفلسطينية "تغطى شهريا ما معدله 95 إلى 97% من مجمل تكلفة الطاقة المستهلكة فى غزة" سواء تلك التى يتم الحصول عليها من إسرائيل أو مصر أو التى يتم توليدها داخل القطاع الذى يعيش فيه حوالى مليون وصف مليون نسمة.

 

وتوقفت محطة توليد الكهرباء فى قطاع غزة كليا عن العمل بعد منتصف ليل الجمعة السبت.

 

وبسبب توقف المحطة، بات سكان القطاع يعانون من انقطاع التيار الكهربائى لفترات، يمكن أن تصل إلى 18 ساعة يوميا بسبب الضغط الشديد على الشبكة، فقبل توقف المحطة كان السكان أصلا يعانون من انقطاع فى الكهرباء يمكن أن يصل إلى 12 ساعة يوميا.

 

وكان مسئول فى سلطة الطاقة فى غزة قد أعلن أمس، الجمعة، أن محطة توليد الكهرباء الوحيدة فى قطاع غزة والتى تغذى ثلث القطاع بالتيار الكهربائى، ستتوقف بسبب نفاذ كمية الوقود متهما السلطة الفلسطينية برام الله بعدم دفع ثمن الوقود.

 

وحمل كنعان عبيد، نائب رئيس سلطة الطاقة التابعة للحكومة في غزة، مسئولية توقف المحطة عن العمل إلى "وزارة المالية فى رام الله (التابعة للسلطة الفلسطينية) التى تمتنع عن دفع ثمن الوقود لشركة النفط".

 

وأضاف: "أفعالهم لا تنم إلا عن الرغبة فى عقاب وحصار أهل غزة، فشركة توزيع الكهرباء تقوم بإرسال ثمن الوقود لوزارة المالية باستمرار".

 

انشر عبر