شريط الأخبار

والد شاليط حسم "الصفقة" الأسبوع القادم تحركات بين تل أبيب و القاهرة وغزة ودمشق

03:44 - 25 آب / يونيو 2010

والد شاليط حسم "الصفقة" الأسبوع القادم تحركات بين تل أبيب و القاهرة وغزة ودمشق

فلسطين اليوم- خاص

ذكر محلل فلسطين اليوم للشؤون الإسرائيلية بأنه ولأول مرة منذ اسر شاليط قبل أربع سنوات وصلت ضغوط الشارع الإسرائيلي على حكومة نتنياهو لقمتها في أعقاب مشاركة مئات الإسرائيليين يوم الأحد في مسيرة المشي على الأقدام لعشرات الكيلو مترات والتي ستنطلق من منزل جلعاد شاليط الواقع في "متسبية هيلا" حتى منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس حيث قرر منظمي المسيرة الاعتصام أمام منزل نتنياهو وتعهدوا بان لا يغادروا خيم الاعتصام حتى الإفراج عن شاليط.

وأشار المحلل أنه على ضوء تلك الضغوط والتغير الملحوظ في سياسة إسرائيل في التخفيف عن الحصار الاقتصادي والدبلوماسي عن قطاع غزة فلم يبقى أمام إسرائيل إلا الإفراج عن شاليط لرفع العزلة الدولية التي تطوق إسرائيل بعد الحرب على غزة وبعد مجزرة سفينة مرمرة.

وتوقع المحلل أن يوفد رئيس الوزراء الإسرائيلي اعتبار من الأسبوع القادم العميد في جيش الاحتياط عاموس جلعاد وربما وزير الحرب ايهود باراك للقاء وزير المخابرات المصرية عمر سليمان لتذليل العقبات والشروط بين إسرائيل وحماس لإتمام الصفقة ومن المرجح وبشكل كبير أن توفد مصر وفد امني واحد لغزة للقاء قادة حماس في القطاع ومن ثم للقاء رئيس المكتب السياسي خالد مشعل في دمشق لإيجاد حل نهائي وأخير لإتمام الصفقة.

 وأشار المحلل بان الوسيط الالماني في نفس الوقت سيقوم بزيارات خاطفة وسيتنقل بين غزة وتل ابيب ودمشق والقاهرة لنفس الهدف تذليل العقبات لإتمام الصفقة

 

وأضاف المحلل بان والد الجندي نوعام شاليط وأصدقاءه تعهد عدم مغادرة خيم الاعتصام من أمام منزل نتنياهو تعتبر بمثابة الخطوة التي ستشجع نتنياهو لإتمام الصفقة حيث لم يشهد الشارع الإسرائيلي منذ اسر شاليط أية احتجاجات واسعة بل كانت مجرد عن مسيرات صغيرة لا تؤثر علي قوي اليمين المتطرف في إسرائيل.

انشر عبر