شريط الأخبار

الاحتلال يبدأ اليوم خطة طرد قيادات القدس

08:54 - 25 تشرين أول / يونيو 2010

الاحتلال يبدأ اليوم خطة طرد قيادات القدس

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أمعنت إسرائيل في حملتها ضد القيادات المقدسية، حيث وجهت، أمس، إنذاراً للنائب الفلسطيني محمد أبو طير بضرورة خروجه من مدينة القدس المحتلة اليوم، في وقت أقرّت اللجنة المركزيّة في حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالإجماع مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية بعد انقضاء فترة قرار التجميد في 26 أيلول المقبل.

وقال أبو طير انّ شرطة الاحتلال اتصلت به في المنزل، «وأخبرتني بأنّ مهلة بقائي في المدينة تنتهي غداً (اليوم)». وأضاف انّ شرطة الاحتلال هددته بالاعتقال في حال عدم امتثاله لأمر الإبعاد الطوعي، موضحاً: «قال لي مسؤول الشرطة إنني سأتعرض للاعتقال في أي لحظة في حال لم امتثل لأمر الإبعاد».

وشدد أبو طير على رفضه أمر الإبعاد قائلاً:« سأبقى في منزلي ولن أتحرك إلى أي مكان، وسأخرج للصلاة في مسجد صور باهر ولن أتزحزح من القدس مهما حدث». وأضاف: «لن أغادر مدينتي والاعتقال لا يهمّني، فقد أمضيت ربع قرن في السجون ولم ينفعهم ذلك».

وكانت سلطات الاحتلال أصدرت قبل أسابيع قراراً بإبعاد أبو طير وثلاثة من زملائه النواب، هم أحمد عطون ومحمد طوطح وخالد أبو عرفة، بعد مصادرة بطاقات إقامتهم المقدسية، وذلك بذريعة انتمائهم إلى كتلة حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني.

في هذه الأثناء، أقرّت اللجنة المركزية في حزب الليكود، مساء أمس، قراراً يؤيد استئناف أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية، بعد انقضاء فترة التجميد التي أقرتها حكومة الاحتلال في تشرين الثاني المقبل، وينتهي سريانه في السادس والعشرين من أيلول المقبل.

وأعلنت اللجنة في بيان أنها «تؤيّد مواصلة البناء في كافة أنحاء ايريتس إسرائيل (أرض إسرائيل) لا سيّما في النقب والجليل والقدس الكبرى ويهودا والسامرة (الضفة الغربية)».

وقال النائب داني دانون، وهو أحد قادة صقور الليكود، انّ «الهدف من هذا القرار هو ممارسة ضغوط على الوزراء لمنع أي تمديد لفترة الأشهر العشرة التي نص عليها قرار التجميد»، معتبراً أنه «من المهم لأولئك الذين يعيشون في يهودا والسامرة، والذين يعيشون في جادة بنسلفانيا في واشنطن، إدراك أن هذه هي سياسة الليكود». 

انشر عبر