شريط الأخبار

مستشار نتنياهو لا يستبعد ضربة لإيران

10:06 - 24 كانون أول / يونيو 2010


مستشار نتنياهو لا يستبعد ضربة لإيران

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قال مستشار رئيس وزراء العدو، المتطرف بنيامين نتنياهو: إن الدفع نحو إقامة دولة فلسطينية أدى إلى إضعاف موقف الكيان في الساحة الدولية، ولم يستبعد ضربة صهيونية لإيران قريبًا.

 

واعتبر المستشار عوزي آراد -وهو شخصية رئيسية في صياغة الموقف الصهيوني من الفلسطينيين وبرنامج إيران النووي- أن العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إيران غير كافية للحيلولة دون إحراز تقدم في برنامجها.

 

ولم يستبعد أراد توجيه ضربة عسكرية استباقية ضد إيران، قائلا إنها قد تكون ضرورية في آخر الأمر.

 

وتعكس تصريحات آراد التي أدلى بها أمام تجمع في القدس المحتلة نظمته الوكالة اليهودية حجم التحديات التي يواجهها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لوضع أساس لمباحثات التسوية، وطمأنة الكيان بأن الولايات المتحدة قادرة على الحيلولة دون امتلاك إيران قنبلة نووية.

 

ومن المنتظر أن يلتقي باراك أوباما رئيس وزراء الكيان الصهيوني، بنيامين نتانياهو في واشنطن في السادس من يوليو المقبل.

 

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن آراد قوله إن إقامة دولة فلسطينية يظل خيار الكثيرين، وأضاف متسائلا "لكن في أثناء ذلك، ألم تلاحظوا أننا كلما أضفينا الشرعية على دولة فلسطينية كان ذلك على حساب دولتنا؟".

 

ووصف المستشار الصهيوني الفلسطينيين بأنهم مشاركون رئيسيون في ما سماه "نزع الشرعية" عن ما تسمى  "إسرائيل"، وشكك في قرار كيانه لدعم المفاوضات بشأن إقامة الدولة الفلسطينية.

 

وقال (عبر المفاوضات غير المباشرة التي تقودها أمريكا) فإننا نتعامل مع منافس لنا يدير معركة فعالة للغاية ضدنا في الخارج"، غير أنه استطرد زاعماً إن حكومته ما تزال تتطلع لسلام مع الفلسطينيين وسوريا، حسب مزاعمه.

 

وجاءت تصريحات آراد تلك بعد أيام قليلة من لقاء جمع بين المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جورج ميتشل ومسئولين فلسطينيين و صهاينة لتحسس مدى استعداد الجانبين للدخول في مفاوضات مباشرة حول القضايا الجوهرية مثل الحدود ومستقبل القدس المحتلة والترتيبات الأمنية ومصير اللاجئين الفلسطينيين.

انشر عبر