شريط الأخبار

موسى يصف الإعلام العربى بـ"الفاشل"

02:59 - 23 حزيران / يونيو 2010

موسى يصف الإعلام العربى بـ"الفاشل"

فلسطين اليوم: وكالات

حسم عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الخلاف الذي استمر ما يقرب من أربع ساعات بين وزراء الإعلام العرب حول مشروعة بإنشاء مفوضية للإعلام العربي والذي حظى برفض غالبية الوفود العربية المشاركة بتأجيل القرار بشأنها لعرضها على القمة العربية الاستثنائية التى ستعقد فى أكتوبر المقبل بليبيا، والطلب من الأمين العام عرض نتائج المناقشات التى دارت حول المفوضية على القمم العربية المقبلة وأولها القمة الخماسية في  ليبيا نهاية الشهر الجارى، والترحيب بدعوة وزير الإعلام المصري أنس الفقي بعقد اجتماع تشاورى لوزراء الإعلام العرب فى الفتره المقبلة لبحث آفاق ومعطيات تطوير الإعلام العربى.

 

وعكست حالة الرفض العربى لمشروع موسى جوا سلبيا داخل اجتماعات وزراء الإعلام العرب منذ بدء الجلسة المغلقة مساء أمس الثلاثاء والتى امتدت حتى بداية الجلسة الافتاحية، وظل الوزراء يناقشون بند المفوضية حتى منتصف الليل دون الوصول إلى نتيجة وهو ماترتب عليه إحالة الـ16 بندا الباقية بجدول الأعمال لليوم التالى.

 

وبدا جو من الارتباك على الجلسة الافتتاحية بين وزراء الإعلام والتى غاب عنها معظم الوزراء وكان على رأس الحضور أنس الفقى وزير الإعلام وطارق مترى وزير الإعلام اللبنانى وحسن اللوزى اليمنى وخالد الناصرى وزير الاتصال بالمغرب وحمدى ولد محجوب بموريتانيا فى حين مثل باقى الدول وكلاء الوزرات الإعلامية.

 

موسى اجتمع مع الوزراء فى جلسة تشاورية مغلقة قبل الافتتاحية تجاوزت الساعة والنصف فى محاولة لإنقاذ مشروع المفوضية من الرفض، حيث كان هناك مشروع قرار تم رفعة من قبل اللجنة الدائمة للإعلام العربى برفض المشروع برمته، واستمر موسى فى مشاوراته داخل الجلسة الافتتاحية حيث ظل يتناقش مع أنس الفقى لمده 15 دقيقة منفردا به على هامش الجلسة الافتتاحية.

 

وقادت سوريا الفريق الرافض للمفوضية حيث أصر وفدها الاجتماع على رفض المفوضية وخروج قرار عن المجلس بذلك، واعتبر أنه لا فائدة من إنشاء المفوضية فى هذا الوقت والتى قد ينظر لها من قبل الإعلاميين على أنها تقييد لحرية الإعلام وبديل عن وثيقة البث الفضائى، مقترحا أنه من الأفضل تفعيل الأطر الإعلامية العربية المتواجدة حاليا، وساندها فى نفس الموقف الجزائر وقطر والمغرب وموريتانيا ولبنان والسعودية والكويت والإمارات.

 

واقترح أنس الفقى والذى شارك فى الجلسة المغلقة ولم يحضر من الافتتاح سوى نصف ساعة عقد اجتماع تشاورى لمجلس وزراء الإعلام العرب فى الفترة ما بين شهرى يوليو وأكتوبر المقبل قبل موعد اجتماع القمة العربية الاستثنائية لبحث الموضوع مرة أخرى، وهو الاقتراح الذى حظى بترحيب من موسى.

 

وانتقد موسى فى حالة غضب من الرفض العربى لمشروعة الوضع المتردى للإعلام قائلا "الإعلام العربى فاشل وبقاء الوضع كما هو أمر غير مقبول، ولا يمكن تجاهل الوضع المتردى الذى عليه الإعلام العربى الآن فالوضع سئ جدا ولا يوجد أى من الوزراء المتواجدين يقبل بوضع الإعلام الحالى".

 

وأوضح موسى أن صورة المواطن العربى فى الخارج صورة سيئة ولم يتحرك الإعلام العربى بتصحيح هذه الصورة وهو أمر نراه فى الجامعة العربية غير مقبول ولا يرضى وزراء الإعلام بهذا الوضع السىء، واقترح موسى على وزراء الإعلام طرح موضوع المفوضية على القمة العربية المقبلة الاستثنائية وعلى وزراء الخارجية.

 

وأنهى المناقشات قائلا "استمرار المناقشات فى ظل الانقسام الواضح أمر غير مجدى حيث هناك اختلاف على المفوضية ومن الواضح عجز المجلس عن اتخاذ قرار لذلك من الأفضل تأجيل البت فى شأنها.

انشر عبر