شريط الأخبار

لبنان يرد على تهديد الاحتلال و يحمله مسؤولية أي عدوان عليه

08:00 - 22 تشرين أول / يونيو 2010

لبنان يرد على تهديد الاحتلال و يحمله مسؤولية أي عدوان عليه

فلسطين اليوم – وكالات

حمَّل لبنان في رسالة إلى الأمم المتحدة الثلاثاء، كيان العدو مسئولية "أي عدوان" عليه، وذلك ردا على تأكيد الدولة العبرية أنها ستستخدم "كافة الوسائل" لمنع وصول سفن لبنانية إلى قطاع غزة.

 

وأعلنت وزارة الخارجية اللبنانية في بيان لها اليوم الثلاثاء أن لبنان رد على رسالة مندوبة البعثة الدائمة الصهيونية لدى الأمم المتحدة جابرييلا شاليف إلى الأمين العام للأمم المتحدة، برسالة موجهة إلى بان دان فيها حصار غزة وحمل العدو مسئولية أي هجوم على لبنان.

 

وقال البيان إن "القوانين اللبنانية لا تسمح بمنع أي مركب بحري من مغادرة موانئه في حال كانت محتوياته والأشخاص الذين على متنه، والوجهة التي يقصدها تقع ضمن نطاق القوانين اللبنانية وتحترم الإجراءات التي تفرضها".

 

وحمل البيان حكومة العدو "مسئولية أي عدوان على لبنان"، ودعا "المجتمع الدولي إلى الضغط عليها لتنفيذ القرار 1701 ووقف خروقاتها اليومية لسيادته وتهديداتها المستمرة ضد لبنان وشعبه وبنيته التحتية".

 

كما أدان "الحصار المفروض على غزة"، معتبرا أنه "يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني فضلا عن تهديده السلم والأمن الدوليين"، محملا إسرائيل "المسئولية الكاملة عن هذا الحصار".

 

وكرر وزير الحرب إيهود باراك الاثنين في الأمم المتحدة أن إسرائيل لن تسمح بأن تحاول سفينة جديدة قادمة من لبنان كسر الحصار المفروض على غزة، وأنها تحمل بيروت مسئولية النتائج.

 

وكانت ممثلة الكيان في الأمم المتحدة أكدت في رسالة وجهتها بتاريخ 18 يونيو 2010 إلى المنظمة أن من حق بلادها استعمال "كافة الوسائل" لمنع وصول سفينة تقل ناشطات من لبنان إلى قطاع غزة، مشيرة إلى أن الاحتلال تشتبه في انتماء الناشطات إلى حزب الله.

 

وقالت الرسالة إن "منظمي العملية يؤكدون أنهم يريدون تقديم مساعدة إنسانية لشعب غزة لكن لا تزال طبيعة هذه العمليات مريبة".

 

وحصلت إحدى السفينتين اللتين يتم التحضير لانطلاقهما من لبنان إلى قطاع غزة على إذن من السلطات بالإبحار باتجاه قبرص، على أن يسبق انطلاقها التحقق من التزامها "بالمعايير القانونية"، بحسب المنظمين.

 

ولا تسمح القوانين اللبنانية بانتقال السفن مباشرة إلى الموانئ الخاضعة لسلطات الاحتلال بما فيها مرفأ غزة.

 

وتنتظر باخرة أخرى ستحمل بالأدوية وستقل خمسين امرأة لبنانية وأجنبية الضوء الأخضر من السلطات للتوجه إلى قبرص بدورها.

انشر عبر