شريط الأخبار

الأحوال الخماسينية زادت من اشتعال الحرائق في الضفة

12:37 - 22 كانون أول / يونيو 2010


الأحوال الخماسينية زادت من اشتعال الحرائق في الضفة

فلسطين اليوم-رام الله

أخمدت المديرية العامة للدفاع المدني، الكثير من النيران التي شبت في العديد من مزارع الضفة الغربية، ساعدت على انتشارها الأحوال الخماسينية. 

 

وذكرت المديرية، في بيان أصدرته اليوم، حول حرائق الأعشاب والشجيرات والأحراج، أن طواقم الإطفاء فيها لا تزال تلاحق النيران بمختلف محافظات الضفة الغربية التي نشبت في اليومين الماضيين.

 

وبينت أنها أخمدت حرائق أعشاب وأشجار حرجية وزيتون وغيرها من المحاصيل الزراعية والبقوليات، مشيرة إلى أن مشكلة الحرائق تتكرر في صيف كل عام، 'فما أن تبدأ الأعشاب بالجفاف والتيبس ودرجات الحرارة ترتفع، حتى تأخذ أعداد حرائقها بالتزايد لأسباب لا تخرج في معظمها عن نطاق الاستهانة بمتطلبات السلامة، أو الأخذ بالأسباب الاحترازية والوقائية الكفيلة بالحد من أعداد هذه الحوادث أو الحرق العمد وافتعال النيران بالغالب'.

 

ودعت المديرية المواطنين إلى الحذر والحد من مسببات الحرائق، مثل عدم إلقاء أعقاب السجائر على المزروعات، وعدم حرق الأعشاب المراد إتلافها في مكانها، والحذر خلال الرحلات وإطفاء النيران بشكل تام بعد انتهاء عملية الشواء وغيرها.

 

يشار إلى أن درجات الحرارة مرتفعة منذ نحو أسبوع بشكل كبير، فيوم أمس، ووفق دائرة الأرصاد الجوية، كانت درجات الحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود ست درجات، وكانت حركة رياح نشطة بفعل الأجواء الخماسينية التي طرأت خلال اليوم والأيام الماضية.

 

ويذكر أن حريقا شب أمس في عشرات الدونمات من أراضي قرى طلوزة، وعصيرة الشمالية، وبيت فوريك بمحافظة نابلس. وأفاد شهود عيان بأن النيران اشتعلت بفعل الحر الشديد والتهمت مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون والقمح.

 

وكانت طواقم الدفاع المدني العاملة في محافظات الضفة الغربية، أخمدت حرائق في ما يزيد عن تسعين موقعا، خلال الساعات العشرين الماضية.

انشر عبر