شريط الأخبار

وفد المصالحة الفلسطينية يعدل عن زيارة غزة

10:12 - 22 حزيران / يونيو 2010

وفد المصالحة الفلسطينية يعدل عن زيارة غزة

فلسطين اليوم- وكالات

عدل وفد المصالحة الوطنية الفلسطينية برئاسة رجل الأعمال المستقل منيب المصري عن المهمة التي أوكله اياها الرئيس محمود عباس، وهي زيارة قطاع غزة والبحث مع قادة «حماس» في انجاز مصالحة وطنية، لعدم وجود فرصة عملية لتحقيق هذا الهدف في هذه المرحلة.

 

ومن المقرر ان يعقد الوفد اليوم اجتماعاً لتقويم الموقف. ورجحت مصادر في الوفد أن يتم الاتفاق على عرض مبادرة جديدة للمصالحة باسم الشخصيات المستقلة، تقوم على صيغة وسطى بين موقفي «فتح» و «حماس» من ورقة المصالحة المصرية.

 

وذكرت المصادر أن النية تتجه الى عرض مبادرة تقوم على إرفاق ورقة تفاهمات فلسطينية مع ورقة المصالحة المصرية لأخذها بعين الاعتبار عند التنفيذ. ولفتت الى ان الاقتراح يحافظ على الورقة المصرية وعلى الموقف المصري و «الفتحاوي» القاضي بعدم فتح الورقة مرة أخرى، وفي نفس الوقت يراعي تحفظات «حماس» ليصار الى التوصل الى اتفاق.

 

وحذرت من ان «الإصرار على فتح الورقة المصرية يقودنا الى الفشل، والإصرار على توقيع حماس على الورقة المصرية يقودنا للفشل ذاته، لذلك إننا نبحث عن خياروسط يراعي مواقف ومصالح الطرفين».

 

وكان الرئيس عباس كلف، عقب الهجوم الاسرائيلي على «اسطول الحرية»، وفداً يضم الامناء العامين وممثلين عن الفصائل بما فيها «فتح» وعدد من اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التوجه الى قطاع غزة والبحث مع حركة «حماس» في شأن التوصل الى اتفاق للمصالحة الوطنية.

 

لكن عباس اصر على ان الطريق الى المصالحة هو التوقيع على ورقة المصالحة المصرية.

 

 ومن جانبها اعلنت «حماس» ان لا حاجة لها بوفد يطالبها بالتوقيع على الورقة المصرية، وابدت استعدادها للبحث في حل وسط يراعي تحفظاتها على ان توضع التفاهمات الجديدة في ورقة فلسطينية - فلسطينية الى جانب الورقة المصرية لمراعاة الموقف المصري المطالب بعدم فتحها.

 

وقالت المصادر إن الوفد سيحمل المبادرة الجديدة الى قيادتي «فتح» و «حماس» ويحضهما على قبولها معتبراً اياها «المخرج الوحيد من ازمة الانقسام».

انشر عبر