شريط الأخبار

تركيا تفشل "مخطط" الكيان الصهيوني باستخدام طائرات دون طيار

04:20 - 21 تشرين أول / يونيو 2010

تركيا تفشل "مخطط" الكيان الصهيوني باستخدام طائرات دون طيار

فلسطين اليوم – وكالات

كشف رئيس أركان الجيش التركي ايلكر باشبوج أن سلاح الطيران استطاع تجاوز "العقبة" التي وضعها الكيان الصهيوني في طريقه بعدما سحبت خبراء ومدربين مكلفين بتدريب الضباط الأتراك على استخدام طائرات هيرون بدون طيار ، وذلك في أعقاب الهجوم على "أسطول الحرية" في نهاية مايو/ أيار الماضي. 

 

وحاولت تل أبيب من خلال هذه الخطوة وضع أنقرة في مأزق بعد أن  أنفقت 185 مليون دولار على شراء عشر طائرات لمحاربة عناصر حزب العمال الكردستاني شمال العراق تسلمت ست منها في مارس/آذار، وكان يفترض أن تسلمها أربعاً أخرى في يونيو/حزيران .

 

وكانت صحيفة "الزمان" قالت في عدد سابق "إن من الصعوبة تحليق طائرات هيرون وتسييرها في الأجواء بالإمكانات التركية عقب مغادرة الخبراء الصهاينة القاعدة التركية دون إكمال تدريباتهم" ، فيما اعتبر مصدر حكومي تركي أن هذه الخطوة محاولة للانتقام من تعليق أنقرة ثلاث مناورات عسكرية مع تل أبيب .

 

وقال رئيس أركان الجيش التركي ايلكر باشبوج "الجيش التركي تمكن من استخدام طائرات بدون طيار إسرائيلية لجمع معلومات عن تحركات حزب العمال الكردستاني شمال العراق".

 

وأضاف "في الأيام العشرة الأخيرة بدأنا استخدام أنظمة هيرون المراقبة التي اشتريناها من ما اسماها "إسرائيل"، في شمال العراق" ، مضيفا "هذه الطائرات بدون طيار تستخدم على مسافة محددة في شمال العراق بالتنسيق مع الأمريكيين"، موضحا أن الطائرات يتم التحكم بها من قبل موظفينا".

 

وحاولت "هآرتس" التغطية أمس الأحد على فشل تل أبيب في إحراج تركيا وإظهار عجزها على استخدام هذه الطائرات ، إذ زعمت بالقول "تدهور العلاقات الصهيونية التركية لم يمنع الجيش التركي من الاستمرار في استخدام تكنولوجيا جيش الاحتلال من طائرات بدون طيار وأسلحة أخرى في ضرب حزب العمل الكردستاني شمال العراق".

 

وأضافت "الحكومة التركية قررت ترك مسألة التعاون العسكري مع حكومة الاحتلال للمؤسسات الدفاعية ومنها ما هو تابع للحكومة أو لشركات أخرى خاصة".

 

وزعمت الصحيفة العبرية أن "هناك خلاف بين بعض أعضاء الحكومة ووزارة الخارجية حول استمرار التصعيد ضد الكيان، لأن وزير الخارجية أحمد داوود أوجلو يرفض معاقبة العدو".

 

وقد شنّ عناصر كومندوز من القراصنة الصهاينة في 31 أيار/مايو في المياه الدولية قبالة غزة هجوماً أسفر عن مقتل تسعة من ركاب سفينة تركية، كانت في عداد أسطول متوجه إلى قطاع غزة المحاصر.

 

 

انشر عبر