شريط الأخبار

ما هي الأسباب وراء استقالة قيادي من حركة فتح بنابلس!

08:26 - 21 تشرين أول / يونيو 2010

ما هي الأسباب وراء استقالة قيادي من حركة فتح بنابلس!

فلسطين اليوم-وكالات

أعلن عضو اللجنة التنفيذية لحركة فتح غسان الشكعة، عن انسحابه من حركة فتح احتجاجاً على ممارسة عضو اللجنة المركزية المكلف بإدارة بلدية محافظة نابلس (الذي لم يسمه)، وذلك بعد حدوث مشاكل داخل الحركة.

وأوضح في تصريحات صحفية أنه قدَّم استقالته لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله محمود عباس، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح أبو ماهر غنيم، احتجاجاً على "عدم موضوعية عضو اللجنة المركزية".

وقال: "وضعت الانسحاب في يد الرئيس لأنني لا أقبل بمثل هذه التصرفات، ليقرروا بشأن تلك التصرفات".

وعبر الشكعة عن رفضه قرار تأجيل الانتخابات المحلية في الضفة الغربية المحتلة الذي اتخذته الحكومة الفلسطينية في رام الله برئاسة سلام فياض.

وحول أبرز أسباب انسحابه، بين أن فشل إدارة معركة الانتخابات البلدية في مدينة نابلس كان من أبرز العوامل, متهماً إدارة الانتخابات بعدم الحيادية ".

وأضاف: "إن حركة فتح كررت الأخطاء التي ارتكبتها عام 2005 في إدارة الانتخابات".

وكان أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول قد أكد في وقت سابق أن تأجيل انتخابات المجالس المحلية والبلدية في الضفة الغربية المحتلة جاء بطلب رسمي من حركة حماس.

وقال: "لدينا الوثائق الرسمية بذلك حيث قامت حماس بإرسالها إلى لجنة الانتخابات المركزية إضافة إلى عدد من الدول العربية بما فيها تركيا"، مشيراً إلى أن حركة فتح هي المتضرر الأكبر من عملية تأجيل الانتخابات في الضفة الغربية.

وبين مقبول أن الشكعة قدم استقالته وبشكل رسمي من حركة فتح مع عدد من الذين ترشحوا في قائمته رسميا للانتخابات، مقابل قائمة حركة فتح، بعد قيام اللجنة المركزية لحركة فتح بتغيير بعض الأسماء من القائمة التي تم التوافق عليها بين الشكعة ومقبول.

وكان القيادي في فتح وعضو المجلس التشريعي السابق حسام خضر، قد أكد أن حركة فتح هي من قررت تأجيل انتخابات المجالس المحلية، لعدم تهيئها وجاهزيتها لخوض الانتخابات.

وأشار في تصريحات صحفية، إلى أن القرار الذي صدر عن مجلس الوزراء في اللحظة الأخيرة جاء بتدخل مباشر من الرئيس عباس، فيما رفض التصريحات التي قالت "إن تأجيل الانتخابات مرتبط بالحراك المبذول لإنجاز المصالحة

 

انشر عبر