شريط الأخبار

وزير ألماني: حصار غزة خوف غير معلن

09:18 - 20 حزيران / يونيو 2010

وزير ألماني: حصار غزة خوف غير معلن

فلسطين اليوم – وكالات

انتقد وزير التنمية الألماني، ديرك نيبل، بشدة قرار حكومة العدو بمنعه من دخول قطاع غزة لزيارة وحدة لتنقية المياه تم تنفيذها بتمويل من وزارة التنمية الألمانية في القطاع.

 

وقال الوزير، الذي يشغل منصب نائب رئيس جمعية الصداقة الألمانية الإسرائيلية في حديث لصحيفة "لايبزجر فولكس تسايتونج" الألمانية التي تصدر غدا الاثنين،: إن رفض السماح له بالدخول إلى القطاع يعد أحد الأخطاء الكبيرة للسياسة الخارجية لحكومة الاحتلال".

 

وحول إعلان حكومة الاحتلال تخفيف إجراءات الحصار على قطاع غزة، قال الوزير: "إذا كان العدو ينتظر الحصول على دعم لإستراتيجيتها الجديدة في قطاع غزة، فعليها العمل على توفير مزيد من الشفافية والسعي نحو شراكة جديدة".

 

وأضاف أن الحصار على قطاع غزة ليس مؤشرا على القوة، بل على خوف غير معلن، لافتا إلى أن الوقت المتبقي للعدو فيما يتعلق بالاحتجاجات الدولية على حصار قطاع غزة ومباحثات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين يقترب من نهايته، مطالبا الاحتلال في الوقت نفسه باستغلال جميع الفرص المتاحة.

 

وكان مسئولون ألمان قد أوضحوا أمس أن العدو منع الوزير من دخول قطاع غزة خلال زيارته الحالية لها رغم محادثات طويلة بهذا الشأن.

 

وعلى صعيد متصل، تعتزم الكتل الحزبية للائتلاف الحاكم والمعارضة في البرلمان الألماني مطالبة الاحتلال السماح بدخول مساعدات الإغاثة إلى غزة عبر الطرق البحرية.

 

وقالت صحيفة (زوددويتشه تسايتونج) الألمانية في عددها الصادر اليوم: "إن الكتل البرلمانية للتحالف المسيحي، الذي تقوده المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والحزب الديمقراطي الحر، الشريك في الائتلاف الحاكم، والحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر صاغت طلب قرار مشترك حول هذا الأمر.

 

وأوضحت أن مسودة الطلب المقرر طرحه أمام البرلمان الألماني الأسبوع الجاري تدعو إلى تحسين الظروف الحياتية للشعب المدني في غزة.

 

ونقلت الصحيفة عن متحدثة الشئون الخارجية باسم الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، كريستين مولر، قولها: "إن الحصار الإسرائيلي على غزة هو فى الواقع حصار على الأمم المتحدة، وهذا أمر لا يمكن قبوله، مطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة، بما في ذلك ضرورة فتح الطرق البحرية إلى غزة أمام الأمم المتحدة لإمدادها بالبضائع الضرورية.

 

كما طالبت الكتل البرلمانية الأربع في مسودة الممثلة العليا للشئون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون بالعمل على إجراء مفاوضات حول هذا الأمر بين إسرائيل والأمم المتحدة.

انشر عبر