شريط الأخبار

متضامنون مع الشعب الفلسطيني تتظاهر أمام السفارة الإسرائيلية في دبلن

11:45 - 19 تموز / يونيو 2010

متضامنون مع الشعب الفلسطيني تتظاهر أمام السفارة الإسرائيلية في دبلن

فلسطين اليوم- وكالات

تظاهر المئات من المتضامنين مع الشعب الفلسطيني، من عدد من المنظمات الايرلندية، أمام السفارة الإسرائيلية في دبلن، تنديداً بالاعتداء الإسرائيلي على سفن أسطول الحرية، لا سيما سفينة الشحن الايرلندية، التي كانت تُبحر باتجاه قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين.

وقال يحيى عابد، مدير مؤسسة "الحق الفلسطيني"، وعضو "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة": "إن المئات من المتضامنين الأجانب مع القضية الفلسطينية خرجوا في مظاهرة غاضبة أمام مقر السفارة الإسرائيلية في دبلن، تنديداً باعتراض القوات الإسرائيلية للسفينة الايرلندية "راشيل كوري"، واعتقال المتضامنين على متنها وسلب المساعدات الإنسانية التي كانت تحملها إلى قطاع غزة".

وأضاف عابد، في تصريح صحفي له، أن المتظاهرين ذهبوا، عقب انتهاء فعاليتهم، إلى المطار من أجل استقبال أحد المتضامنين الجرحى، الذي كان على متن أسطول الحرية وهو مهدي الحراتي.

وأكد مدير مؤسسة "الحق الفلسطيني" أن القرصنة الإسرائيلية ضد سفن أسطول الحرية، ستواجه بإرسال مزيد من أساطيل الحرية نحو قطاع غزة، إلى حين إنهاء الحصار الظالم المفروض للسنة الرابعة على التوالي على مليون وسبعمائة ألف فلسطيني.

ولفت عابد الانتباه إلى الهبة العالمية التي ألهبتها سفن أسطول الحرية، مؤكداً أن الفعاليات ستتواصل بكثافة إلى حين إنهاء معاناة المحاصرين ورفع الحصار الجائر عنهم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الاستعدادات تتواصل على قدم وساق من أجل إطلاق "أسطول الحرية 2" باتجاه قطاع غزة.

يُشار إلى أن السلطات الإسرائيلية ما تزال تحتجز سفن أسطول الحرية، بما فيها سفينة الشحن الايرلندية، والتي كانت تحمل على متنها 550 طناً من الأسمنت، ومواد تعليمية، ولعب أطفال، بالإضافة إلى معدات طبية، حيث جرى تفتيشها للتأكد من خلوها من الأسلحة. كما تُقل 11 شخصاً: 5 أيرلنديين، و6 ماليزيين، بالإضافة إلى طاقم مكون من ثمانية أفراد: بريطاني وكوبي وستة من الفلبين.

انشر عبر