شريط الأخبار

حماس تشترط إدراج ورقة التفاهمات في اتفاق المصالحة

08:08 - 19 حزيران / يونيو 2010

حماس تشترط إدراج ورقة التفاهمات في اتفاق المصالحة

فلسطين اليوم- الشرق الأوسط

 قالت حركة حماس أمس إن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى نقل إليها اقتراحات، منها وضع نقاط الخلاف في اتفاق المصالحة الذي ترعاه القاهرة في ورقة منفصلة عن الورقة المصرية «تؤخذ في الحسبان عند التطبيق»، إلا أنها، أي الحركة، اشترطت إدراج «ورقة التفاهمات» هذه (التي تتضمن نقاط الخلاف) كجزء من اتفاق المصالحة.

 

وقال قيادي كبير في حماس في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن موسى نقل إلى قادة حماس مجموعة من الأفكار بشأن ملف المصالحة تتضمن عدة نقاط. وأضاف أن هذه النقاط تشمل «التفاهم حول نقاط الخلاف ووضعها في ورقة منفصلة عن الورقة المصرية تؤخذ في الحسبان عند التطبيق»، و«التوقيع على وثيقة الوفاق والمصالحة التي أعدتها مصر (الورقة المصرية)، وتشكيل حكومة تكنوقراط تكون مهمتها الإشراف على تنفيذ الاتفاق وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية».

 

وأكد المسؤول الحمساوي الذي طلب عدم ذكر اسمه على ضرورة أن تكون ورقة التفاهمات التي سيتم التوصل إليها بشأن الخلاف في وجهات النظر إزاء المصالحة الفلسطينية، والورقة المصرية، هما أساس الاتفاق على المصالحة، وأن توافق كل التنظيمات والفصائل والراعي المصري على ذلك. وقال «يجب أن تكون ورقة التفاهمات جنبا إلى جنب مع الورقة المصرية كتلة واحدة، وتشكلا معا المرجعية والأساس الذي يبنى عليه اتفاق المصالحة، وليس ملحقا يتم تنفيذه فيما بعد بالتوافق، لأن أي فصيل يمكن أن يعطل تنفيذ أي خطوة إذا اعترض»، مشيرا إلى أن حركة حماس أبلغت الأمين العام للجامعة العربية بأن موقفها واضح، وهو أنه «يجب أن تكون ورقة التفاهمات إضافة إلى الورقة المصرية هما أساس الاتفاق، وأن توافق كل التنظيمات والفصائل والراعي المصري على ذلك». ومضى قائلا «إن الأمين العام لجامعة الدول العربية اتصل بالسيد خالد مشعل والسيد إسماعيل هنية، وطمأنهما على أن الأمور تسير على ما يرام، وأن هناك قبولا مبدئيا من قبل السلطة الفلسطينية والقيادة المصرية لهذه الأفكار، لكن الأهم هو أن تكون ورقة التفاهمات جزءا لا يتجزأ من الاتفاق».

 

- الشرق الاوسط

انشر عبر