شريط الأخبار

الجزائر تشحذ الهمم لموقعة إنكلترا الصعبة

11:56 - 17 تشرين أول / يونيو 2010

الجزائر تشحذ الهمم لموقعة إنكلترا الصعبة

فلسطين اليوم- وكالات

تخوض الجزائر يوم الجمعة مواجهة مصيرية وصعبة أمام إنكلترا في كايب تاون ضمن الجولة الثانية من نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في جنوب أفريقيا.

كانت الجزائر خسرت لقاءها الأول أمام سلوفينيا لذا لا مجال أمامها لأي تعثر جديد لأنه قد يعني فقدان الأمل بالتأهل للدور الستة عشر.

ويدرك الجزائريون أنهم بحاجة لروح وحماسة كبيرتين أمام إنكلترا وهذا ما أكده أغلب اللاعبين من خلال الحماس الكبير الذي دب في نفوسهم في المعسكر التدريبي في مرغيت وفي مقدمتهم القائد الجديد مدافع بوخوم الألماني عنتر يحيى الذي أوضح بأن "كل شي على ما يرام الآن، أظن أننا نيسينا الخسارة أمام سلوفينيا وحفظنا الدرس جيداً، الكل مصمم على رفع التحدي أمام الإنكليز".

وعقب قائلا "سنخلق مشاكل عدة للانكليز، ولدينا الإمكانيات للقيام بذلك، سنكون طموحين أكثر منهم وهذا ما يمكن أن يرجح كفتنا، لأننا نقدم نتائج رائعة عندما نكون تحت الضغط، سنحاول تكرر ملحمة أم درمان".

من جهته، قال المدير الفني رابح سعدان "إن المنتخب الجزائري لم يستهلك كل أوراقه حتى الآن، سنظهر بوجه مختلف في المباراتين المقبلتين، وكل شيء ممكن أن يحدث، كرة القدم لم تعد تعترف بالمنطق وبالعروض الجيدة وعراقة المنتخبات كما كانت الحال في السابق، تغير مفهوم كرة القدم وباتت المنتخبات المتواضعة والصغيرة أفضل بكثير وتحدث المفاجآت".

وأضاف "كنا الأفضل طيلة مجريات المباراة وخسرنا بسبب جزئيات صغيرة (حالة طرد عبد القادر غزال، وخطأ فادح لحارس المرمى فوزي شاوشي). الآن ليس لدينا شيء نخسره أمام انكلترا التي تعتبر احد المنتخبات التي رشحتها شخصيا للفوز باللقب، لكن طموح وإصرار وعزيمة اللاعبين واضح للعيان وستكون لنا كلمة أمام انكلترا".

وركز سعدان على إعداد اللاعبين نفسيا ومعنويا في الأيام الأخيرة بالإضافة إلى تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون في المباراة الأولى من الناحية التكتيكية خصوصا العقم الهجومي الذي يلازم المنتخب حيث لم يسجل سوى هدفاً واحداً في المباريات الست الأخيرة.

ومن المتوقع أن يلجأ سعدان إلى خطة 4-5-1 لتأمين خط الدفاع وفرض السيطرة في وسط الملعب في ظل تواجد أسماء رنانة في المنتخب الانكليزي أمثال فرانك لامبارد وستيفن جيرارد وجو كول وغاريث باري.

 

وسيحتفظ سعدان برباعي خط الدفاع عنتر يحيى ومجيد بوقرة ورفيق حليش ونذير بلحاج على أن يعهد لقطب دفاع رينجرز الاسكتلندي بوقرة مهمة رقابة نجم مانشستر يونايتد واين روني على اعتبار انه سبق له اللعب في الدوري الانكليزي مع تشارلتون.

ويملك المنتخب الجزائري 4 لاعبين يعرفون جيدا الكرة الانكليزية هم فضلا عن بوقرة، بلحاج وحسان يبدة (بورتسموث) وعدلان قديورة (ولفرهامبتون).

وسيشرك سعدان لاعب سوشو الفرنسي رياض بودبوز كلاعب وسط مهاجم ليساند كريم مطمور. ويبدو أن سعدان رضخ للضغط الكبير للشارع الرياضي والمراقبين فاقتنع بضرورة إشراك بودبوز بالنظر إلى سرعته وفنياته التي من الممكن أن تحدث الفارق أمام الانكليز.

وفي حال لعب بودبوز اساسيا فان ذلك سيكون على حساب مهاجم ايك اثينا اليوناني رفيق جبور.

وسيكون مطمور وحيدا في مواجهة دفاع المنتخب الانكليزي مع مساندة من بودبوز وقادير على مستوى الجناحين وزياني من وسط الملعب. وكان مطمور انتقد ضمنيا مدربه سعدان بعد المباراة الأولى بسبب غياب المساندة الهجومية.

ويحوم الشك حول مشاركة شاوشي بسبب الإصابة التي تعرض لها في الحصة التدريبية الثلاثاء، وسيدخل مكانه حارس مرمى سلافيا صوفيا البلغاري رايس مبولحي وهاب.

في المقابل، ستكون سمعة الانكليز على المحك أمام الجزائر وذلك بعد التعادل المخيب أمام الولايات المتحدة 1-1 في الجولة الأولى.

 وسيكون الانكليز مطالبين بتحقيق الفوز تفاديا لأي مفاجأة قد تحصل في الجولة الثالثة الأخيرة خصوصا وأنهم سيلاقون سلوفينيا التي ضربت بقوة في الجولة الأولى وتغلبت على ممثل العرب 1-صفر.

وعلى الرغم من سيطرته على اغلب فترات المباراة أمام الولايات المتحدة، فإن المنتخب الانكليزي المتوج بلقب عالمي وحيد كان عام 1966، عانى الأمرين لهز شباك الحارس تيم هوارد، كما أن نجمه واين روني لم يظهر بمستواه المعهود الذي ضرب به بقوة مع فريقه طيلة الموسم.

 ويعود إلى صفوف انكلترا لاعب وسط مانشستر سيتي غاريث باري الذي غاب عن المباراة الأولى بسبب الإصابة، وسيشكل قوة ضاربة في خط الوسط إلى جانب القائد ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد.

 وأعرب روني بأنه واثق من قدرة فريقه على حصد النقاط الثلاث في مواجهة الجزائر.

وقال روني: "أنا واثق من أننا سنفوز على الجزائر، وإذا نجحنا في تكرار عرضنا في المباراة الأولى، فإن الدفاع الجزائري سيعاني".

وأضاف "كنا نستحق الفوز ضد الولايات المتحدة، لكن هذا الأمر لم يتحقق، لم يحصل المنتخب الأميركي سوى على فرصة واحدة صريحة سجل منها. على أي حال كان المهم ألا نخسر المباراة الأولى، والتعادل ليس نتيجة سيئاً".

وأكد بأنه لا يخاف مواجهة أي منتخب في النهائيات الحالية وقال في هذا الصدد "بصراحة، لقد شاهدت جميع المباريات حتى الآن، لكنها لم تكن مثيرة، آمل أن تتغير الأمور".

 

انشر عبر