شريط الأخبار

وفد المصالحة في القاهرة وسيتوجه لدمشق..وحماس: سنحاول إيجاد مقاربة

08:32 - 17 كانون أول / يونيو 2010


فلسطين اليوم-الحياة اللندنية

كشفت مصادر فلسطينية لـ «الحياة» أنه يتم حالياً التداول في عدد من المقترحات والأفكار التي تشكل مخارج مقبولة تكفل الخروج من مأزق استعصاء المصالحة المستمر منذ شهور طويلة. وقال مصدر مقرب من حركة «حماس» إن الأفكار التي طرحها رئيس الحكومة المقالة في غزة اسماعيل هنية على الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أثناء زيارته غزة الأحد الماضي، خلقت حراكاً جيداً في ملف المصالحة.

 

ورفضت المصادر إعطاء مزيد من التفاصيل عن هذه الأفكار والمقترحات، لكنها أشارت الى أن موسى يجري حالياً سلسلة من الاتصالات والمشاورات مع رئيس السلطة محمود عباس ودول عربية تتعلق بسبل الخروج من المأزق ومدى قابلية هذه الأفكار للتطبيق على أرض الواقع، فيما قال مصدر آخر لـ «الحياة» إن من بين الأفكار التي يتم تداولها حالياً اقتراحاً بإيداع «وديعتين» واحدة من «حماس» وأخرى من حركة «فتح» لدى «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» باعتبارها طرفاً نزيهاً ومقبولاً لدى الحركتين. وأضاف أن الوديعتين ستتضمنان تعهدات كل طرف تجاه الطرف الآخر بتنفيذ ما عليه من التزامات، خصوصاً تعهد «فتح» و عباس بأخذ ملاحظات «حماس» عند تنفيذ بنود الورقة المصرية للمصالحة. وكانت «فتح» وقعت الورقة في 15 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، فيما رفضت «حماس» توقيعها قبل الأخذ بملاحظاتها عليها، الأمر الذي ترفضه مصر قطعياً. وأشار المصدر الى احتمال أن تودع الوديعتان لدى الجامعة العربية، خصوصاً أن الجامعة لديها القدرة على الضغط لتنفذها، وهي القدرة التي تفتقدها «الشعبية». وفي حال وافقت الحركتان المتصارعتان ومصر على هذا المخرج، فإن احتمال توقيع الورقة المصرية يصبح أقوى من أي وقت مضى. يأتي ذلك في وقت قال مصدر مصري لصحيفة مصرية إن «الورقة المصرية ليست قرآناً»، في أول تلميح الى احتمال تعديلها بعدما رفضت القاهرة هذا الطلب «الحمساوي» حتى الآن.

 

وفد اللجنة الى دمشق؟

 

وفي القاهرة، قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الناطقة باسم لجنة المصالحة حنان عشراوي لـ «الحياة» ان وفد اللجنة عقد ثلاثة اجتماعات لتوضيح التفويض والمهام ووضع خطة عمل. ولفتت إلى أنه حتى هذه اللحظة، وعلى رغم الرد الايجابي الذي تلقاه الوفد من «حماس»، «إلا أنه لم يتم اتخاذ قرار بالسفر سواء إلى غزة أو دمشق»، وقالت: «ننتظر أن نجتمع مع عباس فور وصوله الى رام الله لنضعه في الصورة، خصوصاً في شأن النواحي الإجرائية والترتيبات وكيفية التعامل مع القضايا العالقة».

 

في غضون ذلك، كشف عضو في وفد لجنة المصالحة لـ «الحياة» أن الوفد سيتوجه قريباً إلى دمشق للقاء رئيس المكتب السياسي خالد مشعل وقادة «حماس» هناك، لكنهم في انتظار اجتماع الوفد مع عباس لتحديد موعد هذه الزيارة، مشيراً إلى أن الوفد اجتمع مع قيادات «حماس» في الضفة الغربية التي أكدت ثقتها في الوفد ودعمت جهوده.

 

وعن زيارة الوفد المرتقبة لدمشق، قال عضو المكتب السياسي لـ «حماس» محمد نصر: «سنستمع للتصور الذي سيطرحه والأفكار التي يحملها، فالزيارة ستتناول تفاهمات فلسطينية – فلسطينية، وسيكون هناك حوار ونقاش (...) وسنسمع منه أولاً».

 

وعما إذا كانت الحركة ستبذل موقفها من الورقة المصرية في حال حمل المصري ضمانات مقنعة تعالج ملاحظات «حماس» عليها، قال نصر: «الأمر يحتاج إلى بحث، وسنرى كيف سنتعامل معه، وسنحاول ايجاد مقاربة»، لافتاً إلى أن «هناك تصورات ومبادرات عدة طرحت، سواء مع أطراف عربية أو آخرين، آخرها مع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل تناولت مخارج عدة لمعالجة هذه الملاحظات، وذهبنا خلال هذه المساعي إلى أبعد ما يمكن إكراماً لمصر وللشعب الفلسطيني ومن أجل إنهاء الانقسام، لكن مصر رفضت فتح الورقة». وأضاف: «هذا منطق غير مقبول».

 

القاهرة ترفض اقتراحاً تركياً لتفعيل المصالحة

 

الى ذلك، جددت القاهرة رفضها اي دور تركي يتدخل في صلب مفاوضات المصالحة الفلسطينية، وعلمت «الحياة» من مصادر تركية أن القاهرة رفضت اقتراحاً تركياً غير رسمي لعقد اجتماع يضم الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى ومدير الاستخبارات المصرية الوزير عمر سليمان ووزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو وممثلين عن حركة «حماس» و «فتح» في مصر أو تركيا من أجل الضغط على الطرفين الفلسطينيين، خصوصاً «حماس» لتوقيع اتفاقية المصالحة الفلسطينية.

 

وجاء الرد المصري على لسان وزير الخارجية أحمد أبو الغيط الذي اعتبر ان الدور التركي ينحصر في إقناع «حماس» بقبول وثيقة المصالحة المصرية، مع الاشارة الى أن «فتح» وقعت عليها فعلاً، وأنه لا مجال الآن للعودة الى فصول المفاوضات من جديد.

 

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان طالب الاسبوع الماضي الجهات المعنية بالمصالحة بالتحرك لإتمامها أو افساح المجال لتركيا للتدخل، مؤكداً أن انقرة تستطيع الخروج بحل وسط واتفاق مصالحة اذا ما اجتمعت مع الحركتين. وتسعى أنقرة الى تحريك ملف المصالحة من أجل فتح طريق للجهود الاميركية والاوروبية الداعية الى رفع الحصار الاسرائيلي المفروض على غزة، الامر الذي سيوفر خاتمة سياسية معقولة ومقبولة لأزمة اعتداء اسرائيل على قافلة سفن الحرية ومقتل 9 ناشطين اتراك، كما أن المصالحة ستضغط بشكل أكبر على الجانب الاسرائيلي اثناء مفاوضات السلام غير المباشرة التي امهلتها الجامعة العربية أربعة اشهر من أجل تحقيق تقدم ملموس.

 

انشر عبر