شريط الأخبار

ايران ستبني مفاعلا نوويا جديدا للابحاث الطبية

01:39 - 16 تموز / يونيو 2010

ايران ستبني مفاعلا نوويا جديدا للابحاث الطبية

فلسطين اليوم- وكالات

اعلن مسؤول البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي الاربعاء ان ايران ستبني "قريبا" مفاعلا جديدا للابحاث النووية الطبية "اقوى" من ذلك الذي تملكه حاليا في طهران.

 

وقال صالحي كما نقل عنه الموقع الالكتروني للتلفزيون الرسمي ان "ايران تصمم مفاعلا لانتاج نظائر مشعة سيكون اقوى من مفاعل طهران، وهذا المفاعل سيبدأ العمل به قريبا في البلاد".

 

وقال صالحي ان الجمهورية الاسلامية تريد بناء عدة مفاعلات من هذا النوع.

 

واوضح "خطتنا هي بناء عدة مفاعلات في شمال وجنوب وشرق وغرب البلاد لكي نتمكن من انتاج نظائر مشعة للبيع والتصدير الى دول اقليمية واسلامية هي بحاجة اليها".

 

ولم يعط رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية تفاصيل حول المشروع او قوة المفاعل الجديد او المكان الذي سيبنى فيه.

 

وقال من جانب اخر ان ايران لديها سياستها الخاصة "المزدوجة المسار" للتعاطي مع القوى الغربية. واوضح "ان سياستنا المزدوجة هي اجراء حوار على اساس النزاهة كخطوة اولى والمضي قدما في برنامجنا النووي كخطوة ثانية لمواجهة الضغط من الاعداء".

 

وتملك ايران حاليا مفاعلا للابحاث النووية بقوة 5 ميغاواط بني قبل الثورة الاسلامية في طهران.

 

واثار اطلاق ايران في شباط/فبراير انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% المخصص رسميا لصنع الوقود لهذا المفاعل، ازمة جديدة مع المجموعة الدولية التي تشتبه في ان ايران تسعى لامتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه طهران.

 

وتبنى مجلس الامن الدولي الاسبوع الماضي قرارا جديدا ارفق بعقوبات يطلب من ايران تعليق تخصيب اليورانيوم بشكل خاص.

 

من جانبه اعرب مجلس الشورى الايراني الخاضع لسيطرة المحافظين عن رغبته في ان تستمر الحكومة في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% خلافا لمطالب مجلس الامن الدولي.

 

ونقل الموقع الالكتروني للبرلمان عن رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني الاربعاء قوله ان "المجلس يدعو الحكومة الى مواصلة انتاج اليورانيوم المخصب ب20% والى عدم التوقف ابدا عن هذا النشاط (...) بعد رفض بعض الدول تأمين الوقود اللازم لمفاعل الابحاث في طهران".

 

وندد لاريجاني ب"الضغوط غير المنطقية" التي تمارسها القوى العظمى مؤكدا ان ايران "ستواصل تخصيب اليورانيوم لتلبية حاجاتها".

انشر عبر