شريط الأخبار

مجلس الأمن يحض الكوريتين على احتواء التوتر بينهما

10:06 - 15 حزيران / يونيو 2010

مجلس الأمن يحض الكوريتين على احتواء التوتر بينهما

فلسطين اليوم-وكالات

حض مجلس الامن الدولي الاثنين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية على الامتناع عن اي عمل من شانه تصعيد التوتر بينهما، اثر اتهام سيول بيونغ يانغ باغراق بارجة تابعة لها.

فبعد استماعهم في شكل منفصل الى ممثلي الجانبين المتنازعين حول الحادث الذي وقع في اذار(مارس)، وجه الاعضاء الـ15 في مجلس الامن "نداء قويا الى الطرفين ليمتنعا عن القيام باي عمل قد يؤدي الى تصعيد التوتر في المنطقة" وبهدف الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

وخلصت لجنة تحقيق دولية الى ان غرق البارجة في 26 اذار(مارس) قرب الحدود البحرية مع كوريا الشمالية نتج من صاروخ بحري اطلقته غواصة كورية شمالية.

لكن كوريا الشمالية نفت ضلوعها في الحادث واتهمت سيول ب"فبركة" ادلة، مؤكدة ان البلدين الجارين "باتا على شفير حرب".

واحالت كوريا الجنوبية في بداية حزيران(يونيو)الحادث على مجلس الامن، وهو واحد من الاخطر منذ انتهاء حرب كوريا العام 1953.

وقال السفير المكسيكي كلود هيلر الذي يتراس مجلس الامن في حزيران(يونيو) للصحافيين ان المجلس "قلق للغاية" حيال الحادث الذي تعرضت له البارجة الكورية الجنوبية و"تداعياته على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية"

واضاف ان المجلس سيواصل مشاوراته حول هذه القضية.

وكان مسؤول كوري جنوبي اعلن في وقت سابق الاثنين في الامم المتحدة ان بلاده تامل ان يتخذ مجلس الامن اجراءات "ملائمة" بحق كوريا الشمالية.

وقال يون دوك-يونغ الاستاذ في معهد العلوم والتكنولوجيا المتطورة في كوريا الجنوبية "نأمل ان يتخذ مجلس الامن، على قاعدة خلاصاتنا، اجراءات مناسبة وملائمة ردا على استفزاز كوريا الشمالية ضد سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية".

وكان يون من ضمن وفد رسمي كوري جنوبي ودولي قدم الى مجلس الامن ما توصل اليه تحقيق دولي حول ظروف غرق البارجة الكورية الجنوبية "شيونان" في نهاية اذار(مارس) والتي قضى على متنها 46 بحارا.

 

انشر عبر