شريط الأخبار

مخاوف من شهيد جديد.. الأسير خليل مصباح في وضع صحي خطير

10:01 - 15 تموز / يونيو 2010

مخاوف من شهيد جديد.. الأسير خليل مصباح في وضع صحي خطير

فلسطين اليوم- رام الله

طالب عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين، اليوم، بإطلاق سراح الأسير خليل مصباح موسى (29 عاماً) من جنين، ويقضي حكماً بالسجن لمدة 20 عاماً، بسبب تدهور وضعه الصحي بشكل خطير.

وأوضح قراقع أن الأسير معتقل في سجن شطة، ويمر في وضع حرج للغاية وتدهور وضعه الصحي بعد إجراء عملية سابقة في القولون قبل ستة شهور في مستشفى 'أساف هروفه'، وعلى ضوء هذه العملية بدأت حالته بالتراجع إلى الأسوأ حيث لم يعد قادرا على الحركة والمشي، وبدأ يعاني من انتفاخ في البطن واليدين ولا يستطيع الكلام.

وأضاف أن الأسير خليل لم يكن يعاني من أمراض سابقة، وبعد أن أجرى العملية أصيب بمضاعفات وضعف شديد بالجسم، وكان من المقرر أن تجرى له فحوصات وتصوير بالأشعة في مستشفى الرملة إلا أنه لم يتم علاجه.

وعلى ضوء ذلك، قام أسرى شطة بالتهديد بالإضراب عن الطعام إذا لم يقدم العلاج للأسير المريض، فتم نقله إلى مستشفى العفولة لعدة ساعات فقط وأعيد إلى السجن دون أن يقدم له العلاج.

وقال قراقع إن وزارة شؤون الاسرى أجرت اتصالا مع إدارة السجون، وطالبت بإدخال طبيب عربي إلى الأسير المريض، ولم تتلق أي رد حتى الآن، وتم إبلاغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهذه الحالة ليقوم بدوره ومسؤولياته.

وأشار قراقع إلى محامي وزارة الأسرى فادي عبيدات قام بزيارة عاجلة للأسير حيث أبدى قلقا على حياته وصحته، وقد حمّل قراقع المسؤولية لإدارة السجون عن حياة الأسير خليل مصباح، مطالبا بإطلاق سراحه فورا بسبب تدهور الوضع الصحي له.

وأبدى وزير ئؤون الأسرى والمحررين قلقا جديا على أوضاع الأسرى الصحية وتصاعد الحالات المرضية الصعبة في ضوء سياسة الإهمال الطبي المتعمدة التي تنتهجها إدارة سجون الاحتلال.

وأشار إلى حالة الأسير عبد الناصر رزق من سكان مخيم عقبة جبر (32 عاما) المحكوم بالسجد المؤبد في سجن شطة، وهو مصاب بخمسة عيارات نارية، ما أدى إلى شلل في أصابعه واليدين والقدمين، ولا تقدم له سوى المسكنات، وقد امتنع طبيب السجن عن إعطائه المضادات الحيوية للالتهابات وهو بحاجة إلى جلسات علاج طبيعي

 

انشر عبر