شريط الأخبار

أوروبا تدعو لفتح معبر رفح.. وتنتظر إشارة من إسرائيل

08:56 - 15 حزيران / يونيو 2010

أوروبا تدعو لفتح معبر رفح..وتنتظر إشارة من إسرائيل

فلسطين اليوم- وكالات

دعا وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إلى فتح معابر قطاع غزة لنقل كل البضائع التي يحتاج إليها الفلسطينيون والسماح بتنقلهم بحرية.

وأعلن في بيان ختامي صادر عن اجتماع وزراء الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ استعداد الاتحاد للاضطلاع بدور في تفتيش البضائع المتوجهة إلى غزة بحراً وبراً، وفقا لإجراءات تحدَّد لاحقا.

وعبر المسؤولون الأوروبيون خلال الاجتماع أيضا عن استعدادهم للمساهمة في تطبيق آلية جديدة من أجل رفع الحصار الذي وصفوه بغير المقبول وغير المجدي سياسيا.

وأكدوا ضرورة السماح للبضائع الفلسطينية بالتنقل بحرية بين غزة والضفة الغربية من أجل تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني.

ودعا الأوروبيون إلى اعتماد آلية تستند إلى اتفاق عام 2005 المتعلق بتواجد أوروبي على معبر رفح، لمراقبة حركة مرور البضائع إلى غزة، كما أبدوا رغبتهم في أن تراجع إسرائيل قائمتها للمنتجات التي تحظر إدخالها إلى قطاع غزة.

وقال وزير خارجية إسبانيا ميغيل أنخيل موراتينوس "لا نملك فقط الإمكانيات لتطبيق ما جاء في البيان، ولكن أيضا الإرادة والآلية والمتعاونين من أجل ذلك". وأضاف "هذا يعني أننا نمتلك الترسانة الكاملة لتطبيق هذه السياسة الجديدة لإنهاء الحصار على غزة. وقد تحدثنا مع السلطات الإسرائيلية والفلسطينية والمصرية وكل من يستطيع أن يغير الوضع في غزة".

ولكن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر قال "أتمنى أن يساهم الاتحاد الأوروبي في مراقبة بعض الممرات، ولكن لا يوجد شيء عملي حتى الآن، كل ما هنالك هو مقترحات من قبل الاتحاد الأوروبي".

وينتظر الأوروبيون إشارات إيجابية من إسرائيل، التي قال مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لإحلال السلام في الشرق الأوسط توني بلير -الذي شارك في هذا الاجتماع- إنها مستعدة من حيث المبدأ لتخفيف الحصار عن غزة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أنه سيفتح أسواقه كاملة أمام الصادرات الفلسطينية قريبا لتعزيز اقتصاد أنهكه الاحتلال والحصار.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي قبل اجتماع بلير مع الوزراء إن لديهم "مؤشرات على أن إسرائيل ستكون لديها رغبة في تحرير تدفق السلع عبر الحدود إلى غزة، خاصة من نقطة عبور وربما نقطتين".

وأضاف "نأمل حدوث تغيير في سياسة الحصار الإسرائيلية في الأسابيع القادمة، مع تحرك عام نحو سياسة أكثر انفتاحا للسماح بدخول مزيد من السلع إلى القطاع".

وقال بلير للوزراء إنه "فيما يتعلق بسياسة الإغلاق آمل بشدة أن نحصل في الأيام القادمة على الالتزام الذي نطلبه من حيث المبدأ، ثم يتم اتخاذ خطوات أيضا"، في إشارة إلى الخطوات الإسرائيلية لتخفيف الحصار.

انشر عبر