شريط الأخبار

ما هو شرط الإتحاد الأوروبي لمراقبة معابر غزة؟

06:12 - 14 تموز / يونيو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني اليوم، إن إسرائيل بدأت تدرك الأضرار الناجمة عن الحصار الشامل الذي تفرضه على قطاع غزة وحرمان سكانه من أبسط احتياجاتهم، داعياً إلى بحث سبُل تسلُّم السِلَع والمساعدات الإنسانية المسموحة.

 

وأضاف فراتيني في تصريح لوسائل الإعلام الايطالية على هامش مشاركته بمجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي 'أعتقد أن إسرائيل بصدد إدراك أن حصار غزة وفرض نوع من الإغلاق التام أمام سلع الاحتياجات الأساسية لا يعود بالفائدة حتى عليها'.

 

وأشار إلى أن الحل الذي يمكن اقتراحه هو استبدال المبدأ الذي تعتمده إسرائيل (كل شيء ممنوع باستثناء حالات محدودة) بمبدأ يقوم على (السماح بمرور كل ما هو غير ممنوع بعينه)'.

 

وحول النقاشات الجارية في مجلس الوزراء الأوروبي في لوكسمبورغ والذي يتجه لطلب فتح معبرين بريين إلى القطاع أوضح أن 'ثمّة حلّين مطروحين يقضي الأول بقيام حركة 'حماس' بإعطاء السيطرة الداخلية في القطاع إلى السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس أو تتولى وكالة (الأونروا) مسؤولية التسلّم المباشر للسلَع المتّجهة إلى القطاع'.

 

وحول احتمال إرسال بعثة أوروبية للمشاركة في مراقبة المعابر إلى القطاع المحاصر قال وزير الخارجية الإيطالي: إن ذلك سيكون مطلوباً إذا تحسنّت الظروف بشرط ألاّ تكون 'حماس' هي الطرف المقابل في الداخل-حسب تعبيره.

 

واعتبر أن 'اللجنة الرباعية الدولية تعد أفضل عنصر دولي خارجي لإثراء لجنة التحقيق التي شكلتها الحكومة الإسرائيلية في التحقيق بملابسات الإعتداء الدموي الذي شنّته قواتها الخاصة ضد (أسطول الحرية) وذلك عوضاً عن التحقيق الدولي المحايد الذي طالب به المجتمع الدولي.

 

 

 

 

 

انشر عبر