شريط الأخبار

ثلاث نساء يفضحن أمريكا وإسرائيل

11:11 - 14 تشرين أول / يونيو 2010

ثلاث نساء يفضحن أمريكا وإسرائيل

فلسطين اليوم- وكالات

يبدو أن الديمقراطية المزعومة التي كانت تتغني بها أمريكا وإسرائيل ليل نهار باتت عارية تماما أمام شجاعة 3 نساء ظهرن فجأة على السطح وفضحن أوباما ونتنياهو أمام العالم أجمع.

ففي ذروة الغضب المتصاعد ضد إسرائيل على خلفية مجزرة "أسطول الحرية " ، فوجيء العالم بالصحفية الأمريكية المخضرمة هيلين طوماس وهي تخرج على الملأ في 7 يونيو / حزيران لتعلن استقالتها من عملها الذي جعلها عميدة المراسلين في البيت الأبيض منذ العام 1960.

أوباما وهيلين   

وبالنظر إلى أن طوماس كانت تغطي أخبار كافة الرؤساء الأمريكيين منذ جون كينيدي وكانت الرئيسة السابقة لرابطة مراسلي البيت الأبيض، فقد جاء نبأ استقالتها كالصاعقة على كثيرين وسرعان ما تكشف المستور وهو أنها عوقبت على إبداء رأيها الحقيقي في "إسرائيل" .

فمعروف أن هيلين طوماس وهي صحفية سابقة في وكالة "يو بي آي"  وكانت تعمل قبل استقالتها في المجموعة الصحفية "هيرست نيوز سيرفيس" طالما حظيت بمرتبة شرف في قاعة الإعلاميين في البيت الأبيض الذي دخلته للمرة الأولى في 1961 وكانت تواظب يوميا على حضور المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم البيت الأبيض ، حيث عاصرت  كل الرؤساء الأمريكيين منذ بداية الستينات في البيت الأبيض وعرفت بأسئلتها اللاذعة والذكية حتى أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قرر في مرحلة غزو العراق مقاطعتها بعد أن أحرجته وسألته عن المبرر الحقيقي لاحتلال العراق .

وبالنسبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما فقد بدأ مهامه في البيت الأبيض وهو على ود مع هيلين ، بل إنه خلال الاحتفال بعيد ميلاده في أغسطس الماضي قام بتقديم طبق حلوى لها خاصة وأنها بدأت بتغطية أخبار البيت الأبيض في السنة نفسها التي ولد فيها أوباما أي قبل 48 عاما.

وحمل أوباما بعيد ميلاده الـ 48 طبقا مملوءا بالحلوى وضع عليه شمعة وقدمه إلى عميدة الصحفيين في البيت الأبيض حيث كان يصادف عيد ميلادها الـ 89 اليوم نفسه ، وتقدم حينها من عميدة الصحفيين وطلب منها إطفاء الشمعة قبل أن يجلس إلى جانبها وهو يتحدث إليها بود كامل ، وتجاهل أسئلة باقي الصحفيين عن أمنيته هو في عيد ميلاده ، قائلا :" هيلين تتمنى حلول السلام في العالم، ولكن لدينا أيضا أمنية مشتركة ، لقد قالت لي إنها تأمل بإقرار مشروع قانون إصلاح النظام الصحي".

إلا أنه سرعان ما تغير كل ما سبق وباتت هيلين توصف بالسخيفة لمجرد أنها قالت رأيها الحقيقي في إسرائيل ، ففي 27 مايو / أيار الماضي وخلال "احتفال التراث اليهودي" الذي جرى في البيت الأبيض وردا على سؤال عما إذا كان لها "أية تعليقات حول إسرائيل" ، قالت هيلين :" قولوا لهم أن يخرجوا من فلسطين ، تذكروا أن هؤلاء الناس (أي الفلسطينيين) يقبعون تحت الاحتلال وتلك هي أرضهم" ، وتابعت "يمكنهم (الإسرائيليون) العودة إلى ديارهم في بولندا وألمانيا وأمريكا وأي مكان آخر".

وعلى الفور، ثارت عاصفة غضب ضدها داخل إدارة أوباما وخرج المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس ليصف تصريحاتها بأنها "مسيئة وتستحق الشجب وسخيفة " ، مشيراً إلى أنها لا تعكس آراء الصحفيين العاملين في البيت الأبيض ولا موقف الإدارة الأمريكية ، كما انتقدت رابطة مراسلي البيت الأبيض تصريحاتها وأكدت أنه لا يمكن الدفاع عنها.

وبعد يومين من الهجوم السابق ، عادت طوماس "89 عاما " التي تنحدر من أصول لبنانية مهاجرة وأعربت عن أسفها للتصريحات السابقة ، قائلة :" إنها لا تعكس إيماني العميق بأن السلام سيأتي إلى الشرق الأوسط فقط عندما يعترف كل طرف بالحاجة إلى الاحترام المتبادل والتعايش ، آمل أن يأتي ذلك اليوم سريعا".

ورغم التراجع السابق ، إلا أن الهجوم عليها وخاصة من اللوبي الصهيوني لم يتوقف وسرعان ما أعلنت استقالتها ، وهو الأمر الذي يؤكد زيف الديمقراطية الأمريكية فالإساءة للأديان وخاصة الدين الإسلامي تعتبر من حرية التعبير أما انتقاد إسرائيل فيعتبر جريمة كبرى تستجوب العقاب الفوري.

 

قصة فاحيما

طالى فاحيما طالى فاحيما وبجانب قصة هيلين، فإن هناك قصة أخرى من داخل إسرائيل تفضح هذا الكيان العبري أكثر وأكثر ، ففي 7 يونيو / حزيران ، خرجت الناشطة اليسارية الإسرائيلية طالي فاحيما وهي يهودية من أصل مغربي على الملأ لتعلن إسلامها في مدينة أم الفحم ذات الأغلبية العربية داخل الخط الأخضر .

وعن سبب إسلامها ، أكدت فاحيما أن معرفتها بالشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية الداخل المحتل هو ما جعلها تحب الإسلام وأشارت إلى أنها عندما رأت الشيخ صلاح لأول مرة شعرت بشيء ما هزها من الداخل ، قائلة :" رغم أن هذا الرجل لم يكلمني كلمة واحدة ولكن قسمات وجهه وتواضعه وكل شيء فيه كان يناديني إلى الإسلام ".

وقد اشتهرت فاحيما بالدفاع عن القضايا الفلسطينية والدينية خاصة بعد مرافقتها قائد كتائب شهداء الأقصى في جنين زكريا الزبيدي خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية ودعمها له.

وفي تصريحات أدلت بها لقناة "الجزيرة" ، قالت فاحيما :"لقد خضت رحلة طويلة ، فقد كنت صهيونية في السابق إلى أن جئت إلى مخيم جنين وقابلت مقاومين من كتائب شهداء الأقصى وقد سجنت أيضا وأطلق سراحي عام 2007، والله هداني إلى دينه الإسلام وانتشلني من الصهيونية، ومنحني القوة للتعامل مع الوحشية".

وأضافت أنها دخلت الإسلام عندما قابلت الشخص الذي يطبق الإسلام وهو الشيخ رائد صلاح ، وأوضحت أنها كانت تبحث عن حلول تتعلق بالحياة وعندما قابلت الشيخ صلاح عرفت أن الإسلام هو الذي كون شخصيته ، قائلة :" أنا أؤمن بالخلافة الإسلامية وأعرف أن الشيخ رائد صلاح يسير في سبيل الوصول إلى خلافة إسلامية".

وبشأن تأثيرات انتقالها إلى الإسلام ، قالت فاحيما :"عندما اخترت أن أقف إلى جانب المقاومين لكم أن تتخيلوا أن الوضع كان صعبا ، فالصهيونيون زجوا بي في السجون وأرادوا قتلي ولكن الحمد لله رب العالمين الله حماني وحفظني" ، واختتمت قائلة : " إن القرآن هو الكتاب الخاتم للكتب السماوية كما ورد في القرآن نفسه".

تصريحات فاحيما السابقة تؤكد أن إسرائيل التي تدعي أنها ديمقراطية لا تحترم الحريات الأساسية لمواطنيها وخاصة ما يتعلق بحرية العقيدة .

 

شجاعة الزعبي

إن ما حدث مع النائبة العربية في الكنيست الإسرائيلي حنين الزعبي يكشف بوضوح الصورة العنصرية لهذا الكيان الصهيوني من الداخل .

 وكانت حنين الزعبي تشارك على متن أسطول الحرية وسارعت فور الإفراج عنها إلى اتهام إسرائيل بأنها حضرت مسبقا لارتكاب مجزرة في أسطول الحرية بهدف منع أي حملة مستقبلية لكسر الحصار عن غزة.

وطالبت الزعبي بتشكيل لجنة تحقيق دولية تابعة للأمم المتحدة لفضح ما قامت به إسرائيل ، محملة كامل المسئولية عما حدث من اقتحام ووقوع قتلى وجرحى على الجيش الإسرائيلي وحكومته.

وأضافت في المؤتمر الصحفي الذي عقدته في الناصرة في مطلع يونيو أن هذا النوع من الجرائم لا يمكن أن يبقى رهنا للتحقيقات الإسرائيلية , مبرزة وجود 60 صحفيا عالميا ضمن هذا الأسطول وثقوا حقيقة ما حصل.

وناشدت المجتمع الدولي ممارسة الضغوط على إسرائيل للإفراج عن مئات الرهائن من المتضامنين العرب والأجانب والسماح لهم بالإدلاء بشهاداتهم لكشف حقيقة ما حصل.

وفندت الزعبي التي كانت على متن السفينة التركية التي اقتحمها الإسرائيليون الرواية الإسرائيلية بأن الجيش تعرض للاعتداء من قبل بعض المتضامنين ، مؤكدة أن الرصاص أطلق بشكل عشوائي ومكثف من قبل الجيش الإسرائيلي صوب السفينة قبل أن تتم عملية الإنزال والاقتحام.

وواصلت الزعبي شهادتها حول ما حصل ، قائلة :" لم أتخيل شخصيا وجميع من كانوا على متن السفينة بأننا سنكون عرضة لهذه الانتهاكات والإرهاب العسكري الذي تواصل على مدار 14 ساعة، حيث كنا منقطعين عن الاتصال مع العالم".

وأضافت "إسرائيل حضرت وعلى مدار أيام لهذه الحملة العسكرية، وروجت بأن الـ600 متضامن ممن كانوا على متن السفينة إرهابيون، وهيأت الرأي العام الإسرائيلي والعالمي لهذه النتائج التي رأيناها".

واستطردت " توقعنا أن يتم إيقاف أسطول الحرية من قبل إسرائيل ، لكننا لم نتوقع هذا العنف العسكري بهذه الضخامة والعتاد والقوات ، وقد أيقنا أن الهدف ليس فقط منع الأسطول من الوصول إلى غزة، وإنما التسبب بأكبر عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتضامنين".

وتابعت الزعبي "توقعنا أن يتم إيقاف أسطول الحرية من قبل إسرائيل، لكننا لم نتوقع هذا العنف العسكري بهذه الضخامة والعتاد والقوات، فمن خلال حجم القوات وأسلوب عملية الإنزال أيقنا أن الهدف ليس فقط منع الأسطول من الوصول إلى غزة، وإنما التسبب بأكبر عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتضامنين لردع أي مبادرة لفك الحصار في المستقبل".

وأضافت " هناك 600 شاهد على ما حصل معتقلين في سجن بئر السبع، لا تسمح إسرائيل لهم بالإدلاء بإفاداتهم وشهاداتهم أمام الصحافة العالمية، فإسرائيل تدعي أن هناك حقيقة خاصة بها، لكن لـ600 شاهد توجد لديهم حقيقة أخرى ، عندما كان أسطول الحرية على بعد 130 ميلا عن السواحل وكان في عمق المياه الإقليمية الدولية ، لاحظنا أضواء سلاح البحرية الإسرائيلية".

والخلاصة أن مجازر وجرائم وتهديدات إسرائيل لم تردع الزعبي عن قول الحقيقة وهو ما فعلته هيلين وفاحيما أيضا ، فتحية تقدير وإعجاب لشجاعتهن وجرأتهن.

انشر عبر