شريط الأخبار

التضامن الدولي: جنود إسرائيليون يشتمون النبي محمد بألفاظ نابية أثناء اعتقال احد الشبان

01:04 - 12 تموز / يونيو 2010

التضامن الدولي: جنود إسرائيليون يشتمون النبي محمد بألفاظ نابية أثناء اعتقال احد الشبان

فلسطين اليوم-نابلس

أكد احد الشبان الفلسطينيين لمؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان، أن جنود الاحتلال قاموا بشتم النبي محمد عليه الصلاة والسلام والدين الإسلامي بالألفاظ نابية ووقحة تندى لها الجبين.

 

وأشار احمد البيتاوي الباحث في مؤسسة التضامن الدولي إلى أن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا قرية عورتا قضاء نابلس في ساعة متأخرة من الليل وقاموا بتطويق منزل احد الشبان في القرية تمهيدا لاعتقاله.

 

ويضيف البيتاوي: "بعد اقتحام جنود الاحتلال لمنزل الشباب قاموا بتقيد يديه وتعصيب عينيه ومن ثم اقتادوه إلى (الجيب) دون أن يسمحوا له بوداع زوجته وأولاده الستة، الأمر الذي أدى لوقوع مشادة كلامية بين الشاب والجنود؛ تخللها نداء وجهه الأب لأبنائه طالبهم بعدم نسيان هذا الموقف وعدم إمكانية تحقيق السلام والتعايش مع الاحتلال، وهو ما أثار حفيظة جنود الاحتلال".

 

ويكمل الباحث في مؤسسة التضامن: "وبعد أن انطلق جنود الاحتلال ومعهم الشاب (المطلوب) انهالوا عليه بالضرب المبرح بواسطة أعقاب البنادق والخوذ على جميع أنحاء جسمه وذلك طوال الطريق من قرية عورتا وحتى مركز توقيف حوارة، وقاموا بنعته بالإرهابي الذي يعلم أولاده الإرهاب".

 

وقالت مؤسسة التضامن ان جنود الاحتلال لم يكتفِوا بذلك، بل قاموا بشتم النبي محمد عليه السلام والدين الإسلامي والصحابة بالألفاظ نابية، تخللها ضحكات استهزائية وصرخات استفزازية، تنم عن مدى الحقد والكراهية التي تفيض بها قلوب الجنود الإسرائيليين، (وتترفع مؤسسة التضامن في هذا المقام ذكر ما تلفّظ به جنود الاحتلال حفاظا على المشاعر العامة).

 

وأشارت المؤسسة أن هذا الفعل الإسرائيلي مخالفة واضحة للقوانين الدولية التي تنص على احترام أديان ومعتقدات الأسرى وتحرم التعرض لها سواء بالازدراء أو التحقير.

انشر عبر