شريط الأخبار

حشرة تهدد "البندورة" في غزة..والمزارعون الضحية

10:22 - 12 كانون أول / يونيو 2010


حشرة تهدد "البندورة" في غزة..والمزارعون الضحية

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

انتشرت في الآونة الأخيرة في قطاع غزة أحاديث متكررة حول حشرة أصابت محصول البندورة، الأمر الذي أدى إلى غلاء سعرها وتكبد مزارعيها خسائر جمة دون التوصل إلى حلٍ كافٍ للقضاء على هذه الحشرة.

 

وحسب منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) فإن هذه الحشرة تعد مقاومة لجميع المبيدات الحشرية المتوفرة في غزة تقريباً، ويَصعُب مكافحتها نظراً لقلة المعدات الضرورية بما فيها الشباك المضادة للحشرات وذلك بسبب الحصار الإسرائيلي على غزة.

 

من ناحيته، أوضح المهندس زياد حمادة مدير عام إدارة الوقاية والنبات بوزارة الزراعة في الحكومة الفلسطينية بغزة في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن حشرة تدعى "توتا أبسولوتا"، أصابت البندورة في قطاع غزة، حيث انتقلت من موطنها الأصلي أمريكا اللاتينية إلى أوروبا تحديداً في إسبانيا وإيرلندا، ومن ثم إلى غرب إفريقيا وخاصةً المغرب العربي، وليبيا، والجزائر ومصر، ومنذ عامين انتقلت إلى "إسرائيل" ثم وصلت إلى قطاع غزة.

وأوضح المهندس حمادة، أن الحشرة عبارة عن فراشة سريعة الانتقال والتكاثر ولها تأثير اقتصادي فعال، حيث تصيب جميع أجزاء البندورة وخاصة الثمرة، حيث تضع بيضاً وبراز كالدقيق، وتحدث ثقوباً في ثمرة البندورة، وتنتقل من منطقة لأخرى.

 

وحول نسبة انتشار الآفة في المحصول، أشار المهندس حمادة إلى أن الحشرة انتشرت في 90! من مناطق انتشار زراعة المحصول، حيث يوجد 5000 دونماً حمامات، و5000 آخرين أرض مكشوفة، مستدركاً أن الأمر مازال في طور الإصابة وليس الوباء.

 

وذكر المهندس حمادة، أن وزارته تسعى لوقف زحف الفراشة حتى لا يتأثر المحصول بالكامل، حيث أن هذه الحشرة إذا لم تجد لها عائلاً أي "البندورة" فإنها تنتقل إلى خضروات أخرى كالبطاطا والباذنجان.

 

وعن الخسائر التي يمكن تكبدها بسبب هذه الآفة، أوضح المهندس حمادة أن الحشرة تؤثر بشكل فعال على الوضع الاقتصادي، حيث أن 3000 مزارع يعتمدون على هذا المحصول، فيما أن إصابة جميع أجزاء النبات يحد من عملية الانتاج، فيما يزيد سعرها في السوق المحلي.

 

والحلول الممكنة لهذه الآفة، أوصى المهندس حمادة بضرورة التزام المزارعين بالتعليمات الصادرة من الوزارة، وضمان المكافحة والمقاومة والتأثير الفعال لهذه الآفة، مطالباً بضرورة إدخال مستلزمات الإنتاج الضرورية.

 

كما طالب المهندس حمادة، بضرورة تدخل المؤسسات المعنية، كمنظمة الصليب الأحمر والفاو والمؤسسات الدولية، لإيجاد الطرق والوسائل التي تحول دون انتشار الحشرة، وضياع موسم البندورة وتهديد آلاف المزارعين في لقمة عيشهم.

        

 

 

 

انشر عبر