شريط الأخبار

"يا فرحة ما تمت"..حفل زفاف دامي جنوب أفغانستان

10:18 - 10 حزيران / يونيو 2010

"يا فرحة ما تمت"..حفل زفاف دامي جنوب أفغانستان

فلسطين اليوم- وكالات

أعلنت الشرطة الأفغانية الخميس مقتل 40 شخصاً وإصابة 77 بجروح عندما فجر انتحاري نفسه في حفل زفاف في اقليم قندهار جنوبي افغانستان.

ووقع الهجوم في منطقة ارغانداب باقليم قندهار التي تخطط القوات الأجنبية لتنفيذ عملية عسكرية فيه الشهر المقبل لاجتثاث مقاتلي طالبان من الإقليم.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مسئول في الشرطة:"دخل مهاجم انتحاري إلي الحفل الذي أقيم في حيث كان يجلس مئات الأشخاص وفجر نفسه".

وأشار مصدر أمني آخر إلى أن كثير من ضيوف الحفل لهم صلات بمسؤولين بالشرطة المحلية أو ميليشيا محلية وان ذلك هو على الأرجح سبب استهداف طالبان له.

وكان أربعة جنود أمريكيين تابعين لـ "حلف شمال الأطلسي" في أفغانستان قتلوا أمس الأربعاء في إطلاق نار تعرضت له مروحية أقلتهم لدى تحليقها في مديرية سانجين بولاية هلمند ما أدى الى تحطمها .

وأكد الحلف سقوط المروحية لدى تحليقها على علو منخفض من أجل تأمين دعم جوي لقوات برية.

وتبنت حركة "طالبان" العملية، معلنة مقتل 17 جندياً من الأطلسي، ما يؤكد تكثيف الحركة هجماتها بعد رفضها مبادرة المجلس القبلي "جيركا" الأسبوع الماضي، لإجراء محادثات مع قادتها.

وشهدت الولاية ذاتها، سقوط جندي بريطاني بانفجار عبوة مصنّعة يدوياً، ما رفع الى 294 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ إطاحة نظام طالبان نهاية 2001، في حين قتل 22 أجنبياً في أفغانستان هذا الأسبوع.

من جهة أخرى، قال مسؤولون أمريكيون وأفغان وعسكريون ومدنيون في الحلف الأطلسي أن خطة تنفيذ عملية عسكرية واسعة وقاسية في ولاية قندهار الأفغانية، استعيض عنها بإستراتيجية تضع جهود إعادة الإعمار المدنية أولاً، والتحرك العسكري في موقع ثانوي.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين أن الاستراتيجية اعتمدت بسبب اعتراض السكان في قندهار والمسؤولين في كابول على العملية العسكرية.

وأوضح هؤلاء المسئولون أن هناك قلقاً أيضاً على حظوظ نجاح العملية في قندهار، لأن التحرك العسكري في مرجة في ولاية هلمند المجاورة، لم ينجح كما كان مخططاً له.

 

 

انشر عبر