شريط الأخبار

بدائل واشنطن لحصار غزة: نشر قوات دولية وأمن السلطة في المعابر

06:10 - 09 حزيران / يونيو 2010

واشنطن تدرس بدائل لحصار غزة: نشر قوات دولية وأمن السلطة في المعابر

فلسطين اليوم : وكالات

ذكرت مصادر أميركية أن المقاربة الأميركية الجديدة للوضع في غزة، ستطغى على القمة بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس و الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مشيرة الى أن البيت الأبيض "يدرس خيارات عدة"، إنما ليس هناك "قرار نهائي بعد عن إستراتيجية محددة"، بل ستكون هناك عملية تبادل أفكار خلال اللقاء.

وأوضحت تلك المصادر لصحيفة الحياة أن العمل مبدئياً بالنسبة الى عملية التسوية، كان باتجاه عقد اجتماع بين أوباما ورئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو (الأسبوع الماضي) ونيل ضمانات صهيونية يقدمها الجانب الأميركي لعباس اليوم، إلا أن التطورات الأخيرة في غزة، والتي اضطرت نتانياهو الى إلغاء زيارته، أرجأت موضوع الضمانات والاتفاق على الإطار التفاوضي مع عباس.

ويأمل البيت الأبيض في اعادة جدولة اجتماع أوباما بنتنياهو قبل نهاية الشهر، والتركيز على عملية التسوية.

في الوقت نفسه، أكدت المصادر ان الإدارة الأميركية تعيد درس إستراتيجية غزة، ويتم التفكير ببدائل عدة للحصار، بينها الوصول الى اتفاق هدنة، ونشر قوات دولية، ومشاركة السلطة الفلسطينية في مراقبة أمن المعابر.

في هذا الصدد، كشف مسؤول فلسطيني رفيع ان عباس يسعى لدى الأطراف المنخرطة في رفع الحصار عن غزة، الى مراعاة ربط القطاع بالضفة وعدم تكريس انفصالهما في اي مقاربة جديدة في شأن رفع الحصار، مضيفة ان عباس سيطالب الجانب الاميركي بالضغط على كيان الاحتلال من اجل فتح الممر الآمن بين الضفة وغزة.

انشر عبر