شريط الأخبار

"عبّاس" يسعى لربط غزة بالضفة في أي حل مقبل لرفع الحصار

08:04 - 09 تشرين أول / يونيو 2010

"عبّاس" يسعى لربط غزة بالضفة في أي حل مقبل لرفع الحصار

فلسطين اليوم- الحياة اللندنية

 يعقد الرئيس محمود عباس قمة محورية مع الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض اليوم تتقاطع مع مرحلة حاسمة لعملية السلام وتحيط بها التطورات في قطاع غزة. وسيسعى الرئيس الفلسطيني في لقاءاته الى حصد مطلبين من الجانب الأميركي: الأول يتعلق بتضمين القضايا الجوهرية في المفاوضات غير المباشرة، والثاني وهو أكثر استعجالا، يرتبط بالمقاربة الجديدة التي تجريها واشنطن في شأن حصار غزة وتطلع الجانب الفلسطيني الى ربط غزة بالضفة الغربية في أي حل مقبل لهذه القضية.

 

ومن المقرر ان يلتقي عباس الرئيس أوباما في البيت الأبيض اليوم، كما يلتقي اركان الادارة وبينهم مستشار الأمن القومي جيمس جونز والمبعوث جورج ميتشل وفريقه، كما ستكون له لقاءات في الكونغرس مع لجنة العلاقات الخارجية ورئيسها جون كيري. ويجري العمل على تحديد لقاءات مع مسؤولين في وزارة الخارجية بسبب وجود الوزيرة هيلاري كلينتون في أميركا اللاتينية.

 

وكان مقرراً أن تسبق زيارة عباس أخرى لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأسبوع الماضي لكن جرى الغاؤها بسبب الغارة الاسرائيلية على السفينة التركية المتجهة الى غزة وقطع زعيم «ليكود» جولته. وفرض الإلغاء والتطورات في غزة اطاراً جديداً لزيارة عباس، اذ من المقرر أن يكون حصار غزة على نار حامية خلال المحادثات، فيما سيكون على أي تفاهمات في شأن عملية السلام ان تنتظر تنسيق واشنطن مع الجانب الاسرائيلي.

 

وأشار السفير الفلسطيني في العاصمة الأميركية معن عريقات لـ «الحياة» أن قمة عباس - أوباما ستبحث في «الكثير من القضايا المصيرية»، وأكثرها الحاحاً اليوم هو موضوع الحصار على غزة. وتعمل الادارة الأميركية على وضع مقاربة جديدة في هذا الشأن تستند الى الاقرار بعدم قابلية الواقع الحالي على الاستمرار. كما تبحث مع الجانب الاسرائيلي واللجنة الرباعية آليات جديدة لمنع وصول السلاح الى «حماس»، انما في الوقت نفسه تحسين الوضع الانساني في القطاع وتفادي تكرار سيناريو الأسطول.

 

واضاف عريقات أن الموقف الأميركي هو «في الاتجاه الصحيح»، وأن المطلب الفلسطيني الذي سينقله عباس هو برفع الحصار بالكامل واستخدام واشنطن «تأثيرها الكبير على اسرائيل» لحصد هكذا نتائج. وكان السفير الاسرائيلي لدى واشنطن مايكل أورن أكد في مقابلة مع شبكة «سي أن أن» أول من أمس أن تل أبيب «منفتحة على اقتراحات عدة»، بينها قيام الاتحاد الأوروبي بمراقبة الحدود البحرية لقطاع غزة لمنع وصول صواريخ الى «حماس».

 

وفي رام الله، كشف مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس عباس يسعى لدى الاطراف المنخرطة في رفع الحصار عن قطاع غزة، الى مراعاة ابقاء الرابط بين غزة والضفة الغربية في أي حل مقبل، مضيفين ان عباس يخشى فصل قطاع غزة نهائياً عن الضفة.

 

وقال مسؤول رفيع ان الرئيس الفلسطيني سيطلب من الجانب الاميركي في لقاءاته اليوم وغداً الضغط على الجانب الاسرائيلي من اجل فتح الممر الآمن بين الضفة وغزة. ويرى مسؤولون فلسطينيون ان حل مشكلة غزة بعيدا عن قطاع غزة، سيقود الى تكريس الفصل بصورة نهائية بين جزأي الوطن حيث تسعى الى اقامة دولة مستقلة.

 

وانصبت اقتراحات غربية عرضت أخيراً لرفع الحصار عن غزة، على فتح ممر بحري بين العالم الخارجي وقطاع غزة، وايجاد آلية دولية لتفتيش السفن القادمة الى القطاع. ورحبت حركة «حماس» بالآلية المقترحة طالما ان تفتيش السفن يجري في الخارج وبعيدا عن القطاع.

 

وقال د. احمد يوسف (قيادي من حماس) ان حكومته ترحب بأي سفن قادمة الى القطاع طالما ان اعمال التفتيش تجري بعيدا، مضيفا ان الآلية يمكن ان تنطبق ايضا على معبر رفح بحيث يُجري الجانب المصري اعمال التفتيش للبضائع القادمة الى القطاع عن طريق مطار العريش.

 

وقال ان الجانب المهم بالنسبة الى الحكومة واهل قطاع غزة هو رفع الحصار.

 

لكن السلطة تسعى الى اعادة الرابط الاقتصادي والتجاري والاجتماعي والسياسي بين قطاع غزة والضفة بعد رفع الحصار، علماً ان التجارة كانت مزدهرة بين الضفة وغزة قبل الحصار. وقال رئيس اتحاد الصناعيين الفلسطينيين مهدي المصري لـ «الحياة» ان 40 في المئة من الصناعات في الضفة كانت تسوق في غزة، و40 في المئة من صناعات غزة كانت تسوق في الضفة، وان قيمتها كانت تصل الى بليون دولار. وكانت غزة تسوق ايضا معظم انتاجها الزراعي في الضفة.

 

وقال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه الذي يرافق عباس في جولته الراهنة، في مقابلة مع اذاعة «صوت فلسطين» امس ان الرئيس وضع مسألة انهاء الحصار في قمة جدول اعمال لقائه مع الرئيس اوباما. واضاف ان عباس سيتوجه عقب زيارته لواشنطن، والتي تستغرق يومين، الى اسبانيا وفرنسا لمناقشة افكار فرنسية - بريطانية عرضت أخيرا لرفع الحصار، وللبحث في الدور المحتمل للاتحاد الاوروبي في ذلك.

 

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة ان الاتحاد الاوروبي ابلغ السلطة استعداده لاعادة المراقبين الاوروبيين الى معبر رفح بين غزة ومصر، واستعداده لمراقبة السفن المبحرة الى غزة. وقال عبد ربه ان عباس سيبحث مع المسؤولين الفرنسيين والاسبان في الدور الذي يلعبه الاتحاد الاوربي في رفع الحصار عن غزة.

 

 الحياة

 

انشر عبر