شريط الأخبار

إسماعيل رضوان: إغلاق الأنفاق دون كسر الحصار هو مشاركة في قتل و تجويع شعبنا

08:14 - 08 حزيران / يونيو 2010

إسماعيل رضوان: إغلاق الأنفاق دون كسر الحصار هو مشاركة في قتل و تجويع شعبنا

فلسطين اليوم –  غزة (خاص)

في تعقيبه على دعوة مبعوث اللجنة الرباعية، توني بلير اليوم بشأن زيادة المواد و المساعدات التي سيتم إدخالها إلى قطاع غزة، قال الدكتور إسماعيل رضوان، القيادي البارز في حركة حماس أن أي جهد خارج سياق كسر الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة هو أمر مرفوض رفضاً تاماً.

 

و أضاف رضوان في حديث خاص لـ وكالة فلسطين اليوم الإخبارية، أن تصريحات بلير غير مقبولة و هي خدمة يقدمها ما يسمى المجتمع الدولي ليفك الحصار السياسي عن الكيان الصهيوني بعد الغضب العالمي و الجماهيري الذي رفض الاعتداءات الصهيونية على أسطول الحرية التركي.

 

و قال إن هناك مساعي محمومة تبذلها الإدارة الأمريكية لشرعنة الحصار على غزة من خلال الدعوات لزيادة المساعدات الداخلة إلى قطاع غزة دون السماح لرفعه بشكل كامل.

 

و أشار رضوان إلى أن هذه المحاولات كلها هي محاولة لاحتواء ردود الفعل الغاضبة التي لم تقبل العدوان على سفن كسر الحصار في عرض البحر.

 

و في سؤال عما إذا كان هناك أي خطوات عملية لرفع الحصار بعد ما حدث في قافلة السفن التركية، قال رضوان انه لا يوجد حتى الآن أي خطوات على ارض الواقع من شأنها إنهاء الحصار المفروض على غزة، مؤكداً أن الفلسطينيين لن يقبلوا بأقل من رفع الحصار عن غزة بشكل كلي.

 

كما رفض رضوان أي تدخل من جانب العدو الصهيوني في المعابر أو أي انتهاك للسيادة الفلسطينية، مؤكداً أن أي خطوات سيتم أخذها لرفع الحصار يجب أن تكفل عدم تدخل العدو الصهيوني في المعابر، و أن تضمن دخول جميع المستلزمات التي يحتاجها المواطنون و تأمين و ضمان حرية الحركة بالدخول و الخروج من القطاع في أي وقت يريدون.

 

و حول ما تناقلته وسائل الإعلام عن قرب إغلاق الأنفاق بشكل كامل و انسحاب الخبراء الأمريكان من منطقة الحدود الفلسطينية المصرية، قال رضوان أن الأنفاق أوجدت لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني الضرورية في ظل الحصار و إغلاق المعابر و منع حركة الأفراد و البضائع التي يحتاجونها، مشيراً إلى أن الإنفاق هي شريان الحياة الرئيس للمحاصرين و سيتم الاستغناء عنها في حال رفع الحصار عن غزة.

 

و شدد على أن أي محاولة لإغلاق الأنفاق دون إيجاد البديل و هو كسر الحصار هي محاولة للمشاركة في قتل المزيد من الفلسطينيين و زيادة معاناتهم.

 

و كان مبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، توني بلير قد صرح عبر قناة الجزيرة القطرية بأن هناك اتصالات تجري مع الكيان الصهيوني لزيادة السلع و المواد التي يتم إدخالها إلى قطاع غزة.

 

 

انشر عبر