شريط الأخبار

مسؤول رفيع يسبق "موسى" لغزة والهدف إنهاء الحصار وتحقيق المصالحة

03:00 - 08 حزيران / يونيو 2010

مسؤول رفيع يسبق "موسى" لغزة والهدف إنهاء الحصار وتحقيق المصالحة

فلسطين اليوم: غزة

ذكرت مصادر مصرية مطلعة أن مسئولاً رفيعًا بجامعة الدولة العربية يرجح أن يكون نائب الأمين العام السفير أحمد بن حلي سيزور قطاع غزة قبل زيارة الأمين العام عمرو موسى المقررة إلى القطاع خلال الأسبوع القادم.

 

وأجرى موسى خلال الساعات الماضية اتصالات مكثفة بخصوص التحضير للزيارة، وعقد لقاءً تشاوريًا مع وزير الخارجية أحمد أبو الغيط، وحصل على دعم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن" للزيارة، كما أجرى مشاورات مكثفة مع عدد من المسئولين بحركة "حماس" في غزة حول جدول الزيارة للقطاع المحاصر منذ أكثر من ثلاث سنوات.

 

وصرح محمد صبيح مساعد موسى لشئون فلسطين والأراضي المحتلة لوكالة "رويترز" أن فكرة الزيارة طرحت خلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي عقد بمقر الجامعة العربية في القاهرة يوم الخميس ونوقش خلاله استهداف إسرائيل لقافلة سفن المساعدات التي قادتها سفينة تركية لغزة، وأضاف أن وزير الخارجية المصري كان من أكثر وزراء الخارجية تأييدا للفكرة.

 

وذكرت مصادر دبلوماسية عربية لصحيفة المصريون، أن زيارة الأمين العام إلى غزة جاءت في أعقاب انتقادات شديدة للجامعة العربية نتيجة عدم اكتراثها بالأوضاع في قطاع غزة وعدم تبنيها لأي مواقف داعمة لرفع الحصار، وهو الفراغ الذي استغلته بشدة الدبلوماسية التركية لتتحول للمطالب الأول برفع الحصار، ما أثار نوعًا من الغضب داخل الأوساط العربية، ومطالب بعدم ترك الساحة لتركيا، والدفع بقضية رفع الحصار على رأس أجندة أولويات الدبلوماسية العربية.

 

وسيكون ملف المصالحة بين "حماس" و"فتح" على رأس مناقشات موسى مع المسئولين بالحكومة الفلسطينية في قطاع، غزة بالإضافة إلى بحث قضية رفع الحصار عن القطاع، باعتباره الهدف الأهم للزيارة، حيث سيحاول الأمين العام إقناع "حماس" بالتعاطي الإيجابي مع الورقة المصرية، واستغلال التطورات الأخيرة لإنجاح جهود المصالحة الفلسطينية وتحقيق المصالحة.

 

وقال هشام يوسف رئيس مكتب الأمين العام للجامعة إن "قضية المصالحة ستكون على رأس القضايا التي سيبحثها موسى مع القيادات الفلسطينية في غزة"، وأضاف أن الأمين العام أجرى "اتصالات حول زيارته المزمعة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس".

 

ومن المقرر أن يزور موسى عددا من المنشآت الفلسطينية التي تم تدميرها خلال العدوان الإسرائيلي على غزة مطلع العام الماضي.

 

وأكد إبراهيم الدراوي الباحث المتخصص في الشئون الفلسطينية، أن الساعات الماضية شهدت تكثيفا للاتصالات بين الجامعة العربية ومسئولي "حماس" حول زيارة موسى المقررة إلى القطاع الأسبوع القادم، مشيرا إلى أنه ورغم الطابع التضامني للزيارة إلا أن ملف المصالحة سيكون حاضرا بقوة خلال الزيارة.

انشر عبر