شريط الأخبار

تركيا العزة والشموخ ..د. محمد صالح المسفر

10:04 - 08 تموز / يونيو 2010

تركيا العزة والشموخ ..د. محمد صالح المسفر

كل شيء في عواصم الدنيا بعد أحداث السفينة مرمرة التركية المختطفة من عرض البحر متغير، جماهير غاضبة ازدحمت بهم شوارع وميادين عواصم ومدن الدنيا، حكومات قلقة متعاطفة مع شعوبها وغاضبة من سلوك القراصنة الجدد، حكومات قطعت علاقتها الدبلوماسية مع كيان القراصنة "إسرائيل"، أقول كل شيء متغير إلا في عواصم العرب.

 

والحق أن البيوت العربية مشحونة غضباً والشوارع في كل عواصمنا مضطربة تنتظر جماهيرها ساعة الحقيقة، والجهاديون والاستشهاديون يترقبون ساعة الصفر للانقضاض على كل من يعيق طريقهم للثأر ممن قتلت إخوانهم على ظهر الباخرة مرمرة في المياه الدولية كي لا يصلوا إلى غزة لإمداد أهلها بالمؤن الإنسانية المحاصرين من قبل "إسرائيل" وحكومة شرم الشيخ وكل جريمة هؤلاء المحاصرين أنهم اختاروا بطريقة ديموقراطية حسب قواعد اللعبة الغربية من يحكمهم ويحافظ على أمنهم وكرامتهم واسترداد حقوقهم.

 

(2)

 

حكومة الإرهاب في تل أبيب تراهن على أن العالم سينسى جريمتها الشنيعة التي ارتكبتها في عرض البحر وقتلت مدنيين واختطفت الباخرة مرمرة ومن عليها وفي معيتها عدد آخر من السفن المدنية واقتيدوا عن طريق القوة المسلحة إلى ميناء "معادي"، واعتقلت كل ركابها وأخضعتهم للاستجواب غير القانوني وألحقت بهم أضراراً جسدية ونفسية وصادرت كل ما يملكون، واعتدت على باخرة مدنية أخرى في عرض البحر "راشييل كوري" وساقتها وركابها عن طريق القوة العسكرية إلى ذات المصير للباخرة مرمرة.

 

زعيم القراصنة الجدد نتنياهو وعصابته من القراصنة يريدون إشغال العالم بقانونية ما فعلوا، وأن ما فعلوه يعتبر دفاعاً عن النفس، وأن البواخر تحمل إرهابيين، وأنهم مسلحون، كل ذلك كي يشغلوا العالم لفترة من الزمن ثم تحال القضية كلها إلى ملف النسيان رغم الدماء التي أريقت على ظهر تلك البواخر.

 

إن الصهاينة "قراصنة العصر" لهم قدرة على لي عنق الحقيقة لتسير في صالحهم.

 

هاجموا بواخر مدنية غير مسلحة في مياه دولية عن طريق القوة الجوية والبحرية، أي أنهم هم المعتدون، فكيف من يعتدي بهذه الطريقة يكون عدوانه دفاعاً عن النفس؟

 

إن الصهاينة لهم قدرة على لي عنق الحقيقة لتسير في صالحهم، ولهم القدرة على التسويف والمراوغة والاحتيال على كل إرادة شعوب الأرض معتمدين في ذلك على انشغال الكثير من الزعماء العرب بمصير كراسي حكمهم إلى من تؤول عند ساعة القدر، لقد أصدرت الشرعية الدولية في حاضرنا قرارات لم نهتم بأمرها والإصرار على تنفيذها، منها على سبيل المثال فتوى محكمة العدل الدولية بأن الجدار العازل الذي تقيمه "إسرائيل" في الضفة الغربية غير شرعي ويجب إزالته، فسكتت عنه سلطة رام الله، ووافقها بعض القادة العرب، وأصدرت الشرعية الدولية قرارا بأن المستوطنات في الأراضي المحتلة عام 1967 عمل غير شرعي ويجب إزالتها ولكننا نرى أن عمال بناة تلك المستوطنات هم العمال الفلسطينيون برغبة سلطة رام الله وتوجيهاتها وموافقتها كي تجبي منهم ضرائب على دخولهم، كل هذه الإنجازات تناسها قادتنا الميامين.

 

(3)

 

تتكاثر قوافل كسر الحصار عن قطاع غزة من كل مكان، ناس استشهدوا من أجل كسر الحصار وإيصال المساعدات إلى الشعب المحاصر في غزة، وناس اعتقلوا وضربوا وأهينوا من قبل "إسرائيل" من أجل الهدف ذاته، وحال مصر شرم الشيخ لم يتبدل ولم يتغير تجاه أهلنا في غزة.

 

حكومة شرم الشيخ تكذب على الشعب المصري الصابر على بلواه من هذا النظام الذي شوه سمعة مصر العروبة وتقول إنها فتحت معبر رفح، والحق أن ذلك كذب وبهتان عظيم، حكومة شرم الشيخ تقول إن معبر رفح غير مخصص لإدخال المساعدات والبضائع، وأن ذات النظام منع 1795 فلسطينياً من السفر عبر معبر رفح دون إبداء أي سبب جوهري، وأنه ممنوع منعاً باتاً دخول أو خروج إفراد من غزة وإليها إلا لحالات خاصة جداً وبعد معاناة وابتزاز فأي أوامر أصدرها الرئيس مبارك بفتح المعبر؟.

 

المواطن الفلسطيني رهبن ثلاث سلطات ظالمة قاهرة، نظام في شرم الشيخ، ونظام في رام الله وبينهما نظام القراصنة الصهاينة في تل أبيب. إنه لا يريد فقط آكل وشرب، إنه يريد أن يساهم في الحياة علماً وعملاً وإنتاجاً. إنه يريد الحركة كغيره من الشعوب لا يريد أن يعيش على الصدقات والمنح الدولية. إن معنى كسر الحصار هو إطلاق سراح هذا الشعب الذي ساهم في تحرير مصر من الإنجليز والفرنسيين عبر التاريخ، ولا يحق لمصر حصاره وتحديد مصيره وابتزازه أو الاتفاق مع قوى دولية أو محلية لحصاره.

 

آخر القول: يا عرب لكي تقضوا على تنظيم القاعدة بدون عناء حرموا الظلم على أنفسكم، والاستبداد وقهر شعبكم العربي، وإلا فإن عرين تنظيم القاعدة يتسع ولن تتمكنوا من القضاء عليه ولو بمساعدة قوى الاستكبار العالمي، فهل أنتم مدركون؟.

 

صحيفة الشرق القطرية

 

انشر عبر