شريط الأخبار

مجددا..فرنسا تدرس مع شركائها الأوروبيين والأطراف المعنية حلأ لحصار غزة

09:36 - 07 حزيران / يونيو 2010

فلسطين اليوم-وكالات

أعلنت فرنسا، اليوم، أنها تدرس حالياً مع شركائها الأوروبيين والأطراف المعنيّة إيجاد حل للأزمة المستمرة المحيطة بالإمدادات الإنسانية لقطاع غزة بطريقة ترضي كل الأطراف.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو، في تصريح صحافي، 'نقوم بالفعل مع شركائنا الأوروبيين بدراسة الطرق والوسائل اللازمة لإيجاد دعم عملي للرد على آمال الفلسطينيين في غزة حول المسائل المتعلقة بالمساعدات الإنسانية وكذلك ما تسمى بـ "المخاوف الإسرائيلية" حول طبيعة حمولات السفن'

 

وكان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير قال في وقت سابق إن الاتحاد الأوروبي يرغب في علاج مشكلة حمولات السفن التي تذهب إلى غزة.

 

يذكر أن للاتحاد الأوروبي دور سابق في غزة في عامي 2005 و2007 من خلال مراقبة معبر رفح.

 

وقال فاليرو 'إن الوضع الحالي غير محتمل وقد ناقش رئيس الجمهورية الفرنسية نيكولا ساركوزي أمس مع رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو الحاجة إلى إنهاء حصار غزة من خلال الآليات التي تسمح بتوفير ضمانات لما يسمى بـ "أمن إسرائيل" وتضمن كذلك توفير الإمدادات للأرض الفلسطينية مع احترام صلاحيات السلطة الفلسطينية"-حسب تعبيره.

 

وأضاف فاليرو 'أنه نظراً للأحداث الأخيرة (عندما قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تسعة من المتضامنين على متن أسطول الحرية الاثنين الماضي) فاننا ندعو الجميع لتحمل مسؤولياتهم'.

 

وحذر المسؤول الفرنسي من استخدام الوضع الحالي 'ذريعة لخلق ظروف لتصعيد جديد لما أسماه بـ "العنف" في الشرق الأوسط وهو ما سيضر بالطموحات الفلسطينية أكثر من أي شيء آخر'، مشيرا ألى أن فرنسا وشركاءها الأوروبيين طالبوا بقوة برفع الحصار عن غزة.

 

 

 

انشر عبر