شريط الأخبار

اردوغان يستقبل الأسد: "إسرائيل" اعتادت الكذب وستدفع الثمن

05:44 - 07 تشرين أول / يونيو 2010

اردوغان يستقبل الأسد: "إسرائيل" اعتادت الكذب وستدفع الثمن

فلسطين اليوم- وكالات

استقبل رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، عصر اليوم، الرئيس السوري، بشار الأسد، في أسطنبول، وعقدا مؤتمرًا صحافياً مشتركاً، أكد فيه الأسد أن العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية جريمة بشعة وان اسرائيل قامت بعملية قتل للمتضامنين مع سبق الإصرار والتصميم بشكل مخطط. من جانبه أكد أردوغان أن الحجج الإسرائيلية حول الاعتداء على أسطول الحرية لا تقنع أحداً وهي واهية وما قامت به إسرائيل هو عمل إجرامي.

 

وقال الرئيس الأسد في مؤتمر أن هدف المتضامنين كان فقط إيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، مؤكداً تضامن الشعب العربي السوري مع شقيقه الشعب التركي بفقدانه أبناء أعزاء واخوة في العدوان الإجرامي البشع الذي نفذته إسرائيل ضد أسطول الحرية. وقال الأسد إن هؤلاء الشهداء مصيرهم الجنة وشعورنا بفقدانهم كشعورنا تجاه فقدان أي مواطن سوري أو فلسطيني أو أي مواطن عربي.

 

وأضاف أن الجريمة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية كان هدفها أن تدفع تركيا ثمن تعلقها بالسلام لافتاً إلى أن إسرائيل اعتادت على الوساطات المنحازة. وأردف الرئيس الأسد إن الوساطة التركية النزيهة شكلت صفعة قوية لإسرائيل مؤكداً أن العدوان الإسرائيلي على اسطول الحرية كان موجها ضد الشعب التركي ومواقفه بدءاً من حرب العراق.

 

وأضاف أن الدماء العربية امتزجت مع الدماء التركية في غزة من خلال القضايا التي بذلت من أجلها لتشكل علامة فارقة في تاريخ وجغرافيا المنطقة. وقال الرئيس الأسد إن هذا التمازج في الدماء سيكسر الحصار المفروض على غزة رغم أنف إسرائيل وسيفرض عليها حجراً صحياً وسيضعها داخل الحصار.

 

وأكد الرئيس الأسد أن إسرائيل كانت تريد من تركيا أن تقول في نهاية المفاوضات غير المباشرة إن الطرف العربي هو الذي يعرقل السلام إلا أن استجابة سورية السريعة للمبادرة التركية فضحت إسرائيل واظهرت للعالم انها تعرقل السلام وليس الطرف السوري ولا الطرف العربي.

 

وقال الأسد إن إسرائيل كانت تريد من تركيا أن تقول إن الطرف العربي هو من يعرقل وليس عدوان إسرائيل على غزة وكانت تريد من أردوغان أن يكتفي ببضع كلمات ضبابية ليس لها معنى كالذي اعتدناه من المسؤولين الغربيين.

 

بدوره قال رئيس الوزراء أردوغان إن إسرائيل تحاول التغطية على هذه الجريمة معتمدة على من يدعمها ويشجعها على مثل هذه الأعمال فسياستها قائمة على القوة المفرطة. وأكد أنه ليس كافياً أن يقوم المجتمع الدولي بإدانة هذه الجريمة بل يجب تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق بها داعياً إلى عدم السماح بمرور هذه الجريمة دون عقاب ويجب أن تكون هناك ردود فعل حازمة ضد اسرائيل.

 

وقال أردوغان إن إسرائيل ستدفع ثمن شهداء أسطول الحرية. وأضاف أن تركيا ستتابع الجهود لفتح تحقيق دولي في الجريمة الإسرائيلية بحق اسطول الحرية.

 

وأكد أردوغان أن إسرائيل اعتادت الكذب وتفعل ذلك دائماً لافتاً إلى أن الاتهامات الإسرائيلية تجاه المتضامنين على أسطول الحرية كاذبة.

 

ودعا أردوغان للرد بشكل مناسب على أعمال إسرائيل لافتاً إلى أن هناك أكثر من مئة قرار صدر عن الأمم المتحدة ضد إسرائيل مطالباً المجتمع الدولي بتنفيذ هذه القرارات.

 

وأكد أردوغان ضرورة تركيز الجهود لوضع حد لحالة الفرقة بين الفلسطينيين. وأضاف أن مطالب الشعب الفلسطيني هي فوق كل شيء ولانستطيع أن نضعها جانباً وليس من حق أحد أن يعمل على بث الفرقة بين ابناء الشعب الفلسطيني ومن الخطأ الكبير ان توصف حركة حماس بالإرهاب.

 

 

انشر عبر