شريط الأخبار

كتلة الصحافي: الاحتلال كشف عن وجهه القبيح باعتدائه على أسطول الحرية

04:43 - 07 كانون أول / يونيو 2010


كتلة الصحافي: الاحتلال كشف عن وجهه القبيح باعتدائه على أسطول الحرية

فلسطين اليوم: غزة

قالت كتلة الصحفي الفلسطيني إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي كشفت مجدداً عن وجهها القبيح باعتدائها السافر على أسطول الحرية لكسر الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة، مذكرة العالم أجمع بعدائها المتجذر لكل معاني الإنسانية وحقوق الإنسان، ضاربة بعرض الحائط كل التحذيرات الدولية من مغبة التعرض لأسطول الحرية.

وأوضحت الكتلة في تقريرها الشهري حول الانتهاكات ضد الصحافيين خلال الشهر الماضي، أن سلطات الاحتلال تعمدت إخفاء جريمتها البشعة عن أنظار العالم، من خلال التشويش على اتصالات المتضامنين والاعتداء على الصحافيين المرافقين لأسطول الحرية، بل وقتل أحدهم في جريمة تنم عن حقد أسود يملأ قلوب قادة الاحتلال وجنوده.

ولئن كانت جريمة الاعتداء على أسطول الحرية الأبرز خلال الشهر الماضي، إلا أن الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحافيين كانت حاضرة أيضا، مؤكدة من جديد على نهج الاحتلال العنصري القامع للحريات، والمعادي لكل مبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي الداعم لحرية الصحافة.

وأدانت كتلة الصحفي الإجرام والعدوان الإسرائيلي البربري الذي استهدف المتضامين على أسطول الحرية.

وطالب المنظمات المعنية بالحريات الإعلامية الدولية منها والمحلية، بضرورة اتخاذ موقف عملي للجم الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق الصحافيين وحرية العمل الإعلامي في الأراضي المحتلة.

وأكدت على ضرورة تبييض السجون الفلسطينية من فرسان الكلمة والصورة، وحث الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية على إطلاق سراح الصحافيين المعتقلين، والكف عن مطاردتهم وكبت الحريات الإعلامية في الضفة.

وفيما يلي الانتهاكات التي وثقتها كتلة الصحفي الفلسطيني خلال شهر مايو:

أولاً: الانتهاكات الإسرائيلية:

·2/5/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصور الصحفي معمر جميل عوض مصور وكالة وفا ووكالة (APA) خلال تغطيته لمسيرة ضد جدار الفصل العنصري في مدينة بيت جالا بالضفة الغربية.

·11/5/2010م منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مصور الوكالة الفرنسية عادل الزعنون من السفر إلى لندن، لاستلام جائزة دولية تقدمها مؤسسة “Media Award” عن تغطيته للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

·14/5/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على عدد من الصحفيين ومن بينهم الصحفي هارون عمايرة مراسل تلفزيون فلسطين الذي تعرض للاختناق بالغاز خلال تغطية مسيرة بلعين الأسبوعية.

·14/5/2010م اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي علاء أبو السعود مصور قناة الشرقية، خلال قيامه بتصوير مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة لجدار الفصل العنصري، غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

·15/5/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المحرر في صحيفة الأيام أحمد فراج وذلك أثناء تنقله عبر حاجز حزما العسكري متجهاً إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

·23/5/2010م اعتدت قوات الاحتلال على مصور "بال ميديا" يوسف شاهين، حيث أصيب بالاختناق أثناء تغطيته لمسيرة احتجاجية في مدينة بيت جالا بالضفة الغربية المحتلة.

·29/5/2010م اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مصور وكالة وفا أيمن النوباني، حيث أصيب برضوض وحروق في رجله وظهره أثناء تغطيته لمسيرة قرية عراق بورين الأسبوعية، قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

·29/5/2010م إصابة مصور تلفزيون فلسطين نادر بيبرس برضوض برقبته، وكسر كاميرته جراء تعرضه لاعتداء من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين، وذلك أثناء تغطيته للمواجهات بين المستوطنين وأهالي بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

·31/5/2010م قتلت بحرية الاحتلال الإسرائيلي الصحفي التركي جودت كلتشلار الذي كان على متن أسطول الحرية لكسر الحصار، وذلك خلال هجومها البربري على الأسطول بعد التشويش على وسائل الاتصال والحيلولة دون تغطية الحدث من قبل وسائل الإعلام.

·31/5/2010م اعتدى متطرفون يهود على طاقم فضائية الجزيرة (مدير المكتب وليد العمري – المصور ماجد صفدي – السائق مأمون عثمان) أثناء تغطيتهم لأحداث سحب أسطول الحرية إلى ميناء أسدود الإسرائيلي.

ثانياً: الانتهاكات الفلسطينية:

·3/5/2010م اعتقلت الأجهزة الأمنية الصحفي سامي أسعد بعد استدعائه للمقابلة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

·3/5/2010م اعتقلت الأجهزة الأمنية الصحفي محمد عزت الحلايقة من بلدة الشيوخ بمحافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

·5/5/2010م اعتقلت الأجهزة الأمنية الصحفي سامر رويشد مراسل إذاعة صوت الأقصى في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

·12/5/2010م اعتقلت الأجهزة الأمنية الصحفي "عامر أبو عرفة " بعد مداهمة منزله في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

·26/5/2010م اعتقل جهاز المخابرات الفلسطينية الصحفي خلدون المظلوم في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

·لا زالت الأجهزة الأمنية الفلسطينية تعتقل الصحفي طارق أبو زيد بدع أن حكمت عليه محكمة عسكرية فلسطينية بالسجن لمدة عام ونصف بتهمة العمل مع فضائية الأقصى.

انشر عبر