شريط الأخبار

إسرائيل تبدأ بترحيل ناشطين من راشيل كوري وآخرون يرفضون

08:28 - 06 حزيران / يونيو 2010

إسرائيل تبدأ بترحيل ناشطين من راشيل كوري وآخرون يرفضون

فلسطين اليوم- وكالات

بدأت إسرائيل في ترحيل ناشطي سفينة المساعدات الأيرلندية راشيل كوري عبر مطار بن غوريون.

وأوضحت متحدثة حكومية إسرائيلية أن ثمانية من تسعة عشر ناشطاً كانوا على متن السفينة وافقوا على العودة إلى بلادهم.

 كما يجري إقناع البقية بتوقيع وثيقة للتنازل عن حقهم في الاعتراض على ترحيلهم وإلا فإن احتجازهم سيدوم لثلاثة أيام أخرى حتى يبت القضاء الإسرائيلي في أمرهم.

جاء ذلك بعد أن أنهت السلطات الإسرائيلية تحقيقاتها مع ركاب السفينة راشيل كوري التي وصلت إلى ميناء أسدود صباح السبت بعد تغيير مسارها من قبل قوات البحرية الإسرائيلية التي كانت اقتحمتها في عرض المياه الإقليمية.

وكان ما يسمى الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، قال:"إن الجيش سيخير طاقم السفينة بين الترحيل والبقاء في إسرائيل وعند ذلك سيتعرضون للمحاكمة، مضيفاً أن من يختارون الترحيل سينقلون فقط بعد التدقيق في هوياتهم وانتهاء الإجراءات البيروقراطية العادية معهم، حسب قوله".

وقال الجيش الإسرائيلي إنه تأكد من أن السفينة لا تحمل أسلحة، وإنه سيحاول إيصال حمولتها إلى غزة، باستثناء الإسمنت ومواد البناء التي تمنع إسرائيل دخولها إلى غزة، وشرطت نقلها بضمانات دولية بعدم استخدامها في إنشاءات عسكرية.

غير أن اللجنة الفلسطينية لرفع الحصار عن غزة قالت إنها لن تستقبل مساعدات ناقصة، ولا تمر دون التشاور مع الهيئات المنظمة للقوافل، كما أشارت إلى أنها تقبل بما ستقبل به هذه الجهات التي لديها القوائم بما تحمله السفن.

وكانت سفينة المساعدات الأيرلندية التي تضم ناشطين أيرلنديين وماليزيين، في طريقها إلى قطاع غزة محملة بنحو 1200 طنا من المساعدات الإنسانية استكمالا لرحلة قافلة الحرية التي واجهتها القوات الإسرائيلية بالرصاص أثناء عمليات اقتحام دامية في المياه الدولية قتل فيها تسعة أتراك وأصيب 48 آخرين.

انشر عبر