شريط الأخبار

الهيئة الشعبية تدعو المقدسيين ومؤازرة نوابهم المستهدفين‎

08:49 - 05 حزيران / يونيو 2010

الهيئة الشعبية تدعو المقدسيين ومؤازرة نوابهم المستهدفين‎

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

استنكرت الهيئة الشعبية المقدسية في بيان له الهجمة الإسرائيلية الشرسة ضد نواب المجلس التشريعي المقدسيين وتجريدهم من إقامتهم لطردهم من مدينة الآباء والأجداد .

وأضاف البيان أن النواب المقدسيين منتخبون من أهلهم في القدس بصورة شرعية ديمقراطية فهم خيار المقدسيين استمدوا شرعيتهم من أهلهم في القدس الذين صوتوا لهم وحمّلوهم أمانة تمثيلهم والدفاع عن حقوقهم، وان الطلب الإسرائيلي من النواب المقدسيين بالاستقالة من المجلس التشريعي أو الطرد من مدينة القدس لهو ابتزاز رخيص ، ترفضه كافة القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية.

وأكد البيان أن هذه الإجراءات التعسفية تأتي ضمن السياسة الإسرائيلية لتهويد مدينة القدس وطرد سكانها الأصليين بشتى الطرق والوسائل غير الشرعية.

وأوضح البيان أن الحكومة الإسرائيلية تتخبط مثل الجمل الأعمى لذلك فهي تنتقل من إخفاق إلى فشل ، وذكّر البيان بسلسلة التخبطات الإسرائيلية من اغتيال القيادي الفلسطيني المبحوح في دبي إلى مجزرة أسطول الحرية في المياه الدولية، لذا فالحكومة الإسرائيلية تحاول استعادة هيبتها الضائعة من خلال طرد النواب المقدسيين المنتخبين من الشعب الفلسطيني.

وندد البيان بمشروع القرار القاضي بسحب مواطنة الكنيست العربية حنين الزعبي وذلك لمشاركتها في أسطول الحرية مؤكدا أن المشروع هو إضافة هزيلة لمسلسل استعادة هيبة إسرائيل المفقودة حيث لم تزد هذه الإجراءات  في صورة إسرائيل الا قبحا وفي هيبتها الا اهتزازا.

وأوضح البيان ان سلسلة الحجج والذرائع التي تسوقها الإدارة الإسرائيلية لتبرير طرد الفلسطينيين من وطنهم لا يقبلها أي شرع أو قانون بل أن إسرائيل نفسها لا تطبق هذه القوانين الجائرة فيما يتعلق بيهود كثر يرفضون الدولة العبرية ولا يعترفون بها .وهذا يدلل على أن العرب الفلسطينيين مستهدفون بالترحيل والإبعاد عن أرضهم لا لشيء إلا لأنهم يدافعون عن عروبة وإسلامية هذه الديار في وجه حملات التهويد والتطهير العرقي الصهيونية.

ودعا البيان أهل القدس الصامدين المرابطين إلى دعم ومؤازرة النواب الذين اختاروهم ورفض القرار الإسرائيلي جملة وتفصيلا ، لأنه لا كرامة وعزة لشعب يهان نوابه وكبراءه ورجالاته.

 

انشر عبر