شريط الأخبار

آخر أكاذيب العدو: ركاب راشيل كوري نشطاء سلام والباقون إرهابيون

07:54 - 05 تموز / يونيو 2010

آخر أكاذيب العدو: ركاب راشيل كوري نشطاء سلام والباقون إرهابيون

فلسطين اليوم: وكالات

أكد أفيخاى أدرعى، الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أن سفينة راشيل كوري رست في ميناء أسدود، مشيرا إلى أن ما سيحدث ليس إلا إجراءات روتينية للتحري عن الركاب وإصدار تراخيص الدخول إلى إسرائيل.

 

وكانت البحرية الإسرائيلية قد سيطرت بالكامل على سفينة المساعدات الأيرلندية راشيل كوري المتجهة إلى قطاع غزة وأجبرتها إلى الرسو في ميناء أسدود الإسرائيلي.

 

وأوضح المتحدث أن النشطاء أمامهم خياران، وهما: إما أن يوافقوا على البقاء في إسرائيل، وإما اتخاذ إجراءات قضائية بحقهم بتهمة التواجد على أراض إسرائيلية بصورة غير شرعية وترحيلهم.

 

كما أكد أفيخاي أن الوحدة العسكرية التي نفذت عملية الهجوم على السفينة مرمرة التابعة لأسطول الحرية هي ذاتها التي هبطت على السفينة راشيل كوري، وقال: "إن الوحدة ذاتها هي التي نفذت العملية، وهذا ما يثبت أن من على السفينة راشيل كوري هم نشطاء سلام عكس من كانوا على سفينة مرمرة، والذين كانوا يحملون أسلحة وقاوموا القوات الإسرائيلية".

 

هذا وتمارس إسرائيل التضليل واختلاق الأكاذيب ضد أسطول الحرية، نافية كافة روايات شهود العيان على متن سفينة مرمرة التي تعرضت للاجرام الصهيوني من قبل البحرية الإسرائيلية.

 

من الجدير ذكره أن كافة روايات شهود العيان من أشخاص وبرلمانيين وسياسيين أكدوا بأن جنود الاحتلال باردوا باطلاق النار بشكل عشوائي ضد سكان سفينة "مرمرة" التي استشهد فيها نحو عشرين شخصاً وأصيب نحو 50 آخرين.

انشر عبر