شريط الأخبار

رائد صلاح: نهاية المشروع الصهيوني ستبدأ من تركيا

04:03 - 03 حزيران / يونيو 2010

فلسطين اليوم-قسم المتابعة

أكد الشيخ رائد صلاح أن نهاية المشروع ستبدأ من تركيا وأن دماء شهداء أسطول الحرية تحمل رسائل كثيرة أهمها اختلاط الدم الفلسطيني مع الدم التركي، وأن مستقبل أسطنبول مرتبط بمستقبل القدس.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في مدينة أم الفحم بعد إطلاق سراحه: لسنا فرحين بإطلاق سراحنا بعد أن اختطفنا القراصنة، بل سنفرح يوم كسر الحصار عن غزة، ويوم تقوم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مؤكدا بأن جريمة إختطافه هو وزملاءه لم تنته، مشيرا إلى أنهم سيبدأون خطوات عملية لمحاكمة لكل مسئول من القراصنة في "إسرائيل" يمكن أن يتم الوصول إليه.

وحول قصة شهاداته التي لم تكتمل، قال الشيخ صلاح، إن القراصنة وضباط المخابرات وعندما اقتحموا السفينة، جاءوا إليه عدة مرات للتأكد من هويته وفحص جواز سفره، وأنهم أوثقوا أيادي المتضامنين خلف ظهورهم، وأخبروه بأنهم أحبوا التأكد من شخصيته.

وأوضح الشيخ صلاح أن عددا من جنرالات جيش الإحتلال وعلى رأسهم "أشكنازي"، ونظروا على وخرجوا في ميناء أسدود، وذلك خلال أدائنا للصلاة.

وشدد صلاح، أنه يقول لحكومة نتنياهو، بأنه إذا كان عندكم قنابل، صواريخ، دبابات، قناصة وقوات بأنواعها، إعلموا أن الذي يحيي ويميت هو الله، أما الشهادة فهي عقيدتنا وهي واجب، ونحن نتمناها.

وأضاف أن كل الشواهد تؤكد أن أساطيل الحرية إلى غزة  بدأت ولن تتوقف.

 

 

انشر عبر